Accessibility links

واشنطن لن تعترف بالجمعية التأسيسية في فنزويلا


من إحدى تظاهرات الفنزويليين - أرشيف

قالت وزارة الخارجية الأميركية الخميس إن واشنطن لن تعترف بالجمعية التأسيسية الجديدة في فنزويلا ووصفتها بأنها "نتاج غير مشروع لعملية معيبة"، في وقت يفتتح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أعمال هذه الجمعية الجمعة، وسط جدل حول شرعيتها واحتجاجات من المعارضة التي دعت إلى التظاهر في العاصمة كراكاس.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت في بيان "تعتبر الولايات المتحدة أن الجمعية التأسيسية الفنزويلية نتاج غير مشروع لعملية معيبة خطط لها نظام مادورو الدكتاتوري لتعميق اعتدائه على الديموقراطية".

وأكدت أن "الولايات المتحدة لن تعترف بالجمعية التأسيسية".

ودعت المعارضة إلى مسيرة حاشدة في العاصمة الجمعة، ما يثير المخاوف من سقوط المزيد من الضحايا، بعد مقتل أكثر من 125 شخصا في الأشهر الأربعة الماضية، خلال احتجاجات تخللتها مواجهات مع القوى الأمنية.

وجرت الأحد في فنزويلا انتخابات جمعية تأسيسية تتمتع بصلاحيات غير محدودة بينها حل البرلمان وتغيير القوانين، ولا تخضع لأية سلطة بما في ذلك سلطة الرئيس، وستكون مهمتها إعادة صياغة دستور البلاد.

وقاطعت المعارضة الانتخابات التي أعلن مادورو الاثنين فوز معسكره فيها، واعتبرتها وسيلة للرئيس للتمسك بالسلطة والالتفاف على البرلمان المنتخب الذي تحظى فيه بالغالبية، ورفضت نتائجها باعتبارها مزورة.

وفرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات على أي ممتلكات قد تكون لدى مادورو على أراضيها، ومنعت الأميركيين من التعامل معه.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن إن الانتخابات "غير الشرعية" تؤكد أن مادورو "ديكتاتور يتجاهل إرادة الشعب الفنزويلي"، لافتا إلى دعم الولايات المتحدة لهذا الشعب الساعي إلى بناء دولة "ديموقراطية كاملة ومزدهرة".

يذكر أن 70 في المئة من الفنزويليين عارضوا إنشاء الجمعية التأسيسية، بحسب معهد "داتا أناليسيس" للاستطلاع، كما أن 80 في المئة منهم يرفضون سلطة مادورو.

XS
SM
MD
LG