Accessibility links

فرنسا تتعهد بمواصلة دعم العراق بعد هزيمة داعش


وزير الخارجية العراقي يلتقي نظيره الفرنسي ووزيرة الدفاع فلورانس بارلي

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان السبت بعد أن أجرى محادثات مع مسؤولين عراقيين في بغداد إن فرنسا سوف تساعد في جهود إعادة البناء والمصالحة في العراق الذي يتعافى من الحرب مع داعش.

وأوضح لو دريان في مؤتمر صحافي في بغداد مع وزيرة الدفاع فلورانس بارلي ووزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري "نحن موجودون في الحرب وسوف نكون موجودين في السلم".

وتابع: "حتى إذا لم تنته معركتنا المشتركة ضد داعش فإنها تدخل مرحلة الاستقرار، المصالحة وإعادة البناء ومرحلة السلام".

تحديث (18:33 ت.غ)

عقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت محادثات مع وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين جان إيف لودريان وفلورانس بارلي تناولت تعزيز التعاون المشترك والحرب على داعش والانتصارات التي تحققها القوات العراقية في الحرب ضد التنظيم.

وأكد العبادي خلال الاجتماع مع الوزيرين الفرنسيين أهمية تعزيز التعاون مع باريس ليس فقط على المستوى العسكري والأمني، وإنما على المستوى الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وفقا لما ذكره مكتب رئيس الوزراء العراقي على تويتر.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية السبت أن فرنسا ستمنح العراق في 2017 قرضا بقيمة 430 مليون يورو، بعدما تأثرت موازنته بشكل كبير بتكاليف مكافحة المتشددين وتراجع أسعار النفط.

وأبلغ وزير الخارجية الفرنسي رئيس الوزراء العراقي خلال اجتماع السبت في بغداد أنه سيتم صرف الأموال قبل نهاية العام.

تحديث (7:07 ت.غ)

وصل السبت وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ووزيرة الدفاع فلورانس بارلي إلى بغداد، بحسب ما أفاد به التلفزيون الرسمي العراقي.

وسيلتقي الوزيران رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومسؤولين عراقيين آخرين، إضافة إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في أربيل.

وسيناقش الوزيران مع القادة العراقيين مسار الحرب على تنظيم داعش، وتأمين الاستقرار في المدن التي تدمرت بسبب المعارك التي خيضت لتحريرها من التنظيم المتطرف، ومساعدة النازحين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين.

وقال لودريان في الطائرة التي أقلته إلى العراق "إننا إزاء فترة انتقالية بين حرب توشك على الانتهاء وبداية الاستقرار وإعادة الإعمار".

وأكدت بارلي "أنه طالما لم يتم اجتثاث عدونا المشترك، ستستمر مشاركة فرنسا" في إشارة إلى الغارات الجوية والقصف المدفعي الفرنسي دعما للقوات العراقية.

وفرنسا هي شريك رئيسي في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

وزار وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء بغداد وأعلن دعم الولايات المتحدة للقوات العراقية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG