Accessibility links

استطلاع: تقلص الفارق بين مور وجونز في انتخابات ألاباما لمجلس الشيوخ


روي مور

أظهر استطلاع للرأي الجمعة تساوي حظوظ المرشح الجمهوري لشغل أحد مقعدي ألاباما في مجلس الشيوخ روي مور ومنافسه الديموقراطي دوغ جونز.

وذكر الاستطلاع الذي أجرته مؤسستا Decision Desk وOpinion Savvy أن كليهما سيحصل على نسبة 46 في المئة.

وبحساب متوسط أبرز الاستطلاعات، يظهر تفوق مور على جونز بواقع 4.7 نقاط في الولاية التي تصوت عادة للجمهوريين.

ويأتي الاستطلاع الجديد بعدما اتهمت سيدة من ألاباما مور بـ"سوء التصرف الجنسي" معها عام 1979، عندما كانت في الـ14 من عمرها وكان مرشح مجلس الشيوخ يبلغ حينها من العمر 32 عاما، وفق تقرير لصحيفة واشنطن بوست الخميس.

وقالت أربع نساء أخريات للصحيفة إن مور لاحقهن عندما كن في الـ18 من العمر أو أصغر، وكان هو في مطلع ثلاثيناته ويعمل مساعدا للمدعي العام.

ودعا عدد من أعضاء الحزب الجمهوري المرشح عن مقعد مجلس الشيوخ إلى الانسحاب من السباق الانتخابي إذا صحت تلك الاتهامات، وهو ما يرفضه مور الذي نفى بشكل قاطع ما ورد في تقرير الصحيفة.

وقال مور إن ما ورد في الصحيفة "كذبة خطيرة" وإنه "لم يقم اطلاقا بأي تحرش جنسي".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره هكابي ساندرز إن الرئيس دونالد ترامب يعتقد بأن مور يجب أن يتنحى إذا صحت الاتهامات.

ورجح استطلاع الرأي أن تقليص مرشح الحزب الديموقراطي للفارق مع رئيس محكمة ألاباما العليا السابق سببه هذه الاتهامات.

وكان مور قد فاز في أيلول/ سبتمبر على لوثر سترينج في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية لاختيار مرشح الحزب عن مقعد الولاية في مجلس الشيوخ خلفا لجيف سيشنز الذي تولى وزارة العدل في إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ويشغل سترينج هذا المنصب بصورة مؤقتة حتى يتم تحديد الفائز بالانتخابات العامة في كانون الأول/ ديسمبر.

XS
SM
MD
LG