Accessibility links

استطلاع: جمهوريو ألاباما لا يصدقون الاتهامات الموجهة لمور


روي مور

71 في المئة من الجمهوريين في ألاباما لا يصدقون اتهامات التحرش الجنسي ضد مرشح مجلس الشيوخ روي مور، وفق استطلاع رأي أجرته شبكة CBS.

ومن بين هؤلاء، يرى 92 في المئة أن الديموقراطيين يقفون وراء تلك الاتهامات، فيما يحمل 88 في المئة الإعلام مسؤولية تلك الادعاءات التي نفاها مور.

وبالرغم من أن 53 في المئة من الناخبين الجمهوريين تقلقهم تلك الاتهامات، يرون أن هناك قضايا أخرى أكثر أهمية، بينما يقول حوالي 33 في المئة منهم إنها لا تشكل مصدر قلق بالنسبة لهم.

وذكرت CBS أن حوالي نصف مؤيدي المرشح الجمهوري يدعموه لرغبتهم في ممثل محافظ لولايتهم، وليس بسبب أنهم يرونه الشخص الأمثل لشغل هذا المنصب.

كما أفاد 12 في المئة من الجمهوريين بأنهم قد يغيرون قرارهم بالتصويت لمور.

وتعد ألاباما من الولايات الأميركية المحافظة، إذ يصف 19 في المئة فقط من الناخبين المسجلين فيها توجههم السياسي بالليبرالي، وفق CBS.

وكانت سيدة من ألاباما قد اتهمت مور بـ"سوء التصرف الجنسي" عام 1979 عندما كانت في الـ14 من عمرها وكان مرشح مجلس الشيوخ يبلغ حينها من العمر 32 عاما، وفق تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

وقالت أربع نساء أخريات للصحيفة إن مور تودد إليهن عندما كن في الـ18 من العمر أو أصغر، وكان هو في مطلع ثلاثيناته ويعمل مساعدا للمدعي العام.

ودعا عدد من أعضاء الحزب الجمهوري المرشح لمقعد مجلس الشيوخ إلى الانسحاب من السباق الانتخابي إذا صحت تلك الاتهامات، وهو ما يرفضه مور الذي نفى بشكل قاطع ما ورد في تقرير الصحيفة.

وكان مور قد فاز في أيلول/ سبتمبر على لوثر سترينج في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية لاختيار مرشح الحزب لمقعد الولاية في مجلس الشيوخ خلفا لجيف سيشنز الذي تولى وزارة العدل في إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ويشغل سترينج هذا المنصب بصورة مؤقتة حتى يتم تحديد الفائز في الانتخابات المقررة في 12 كانون الأول/ ديسمبر.

XS
SM
MD
LG