Accessibility links

ألبرتو تتراجع لكن تهديدها يبقى قائما


صورة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية تظهر تقدم ألبرتو

تراجعت حدة العاصفة شبه الاستوائية ألبرتو في وقت متأخر الاثنين على يتواصل ضعفها في الأيام القادمة، بحسب الأرصاد الجوية الأميركية.

وجلبت العاصفة أمطارا غزيرة عندما ضربت سواحل ولاية فلوريدا الاثنين وأسفرت عن مقتل شخصين في نورث كارولاينا إثر سقوط شجرة على سيارتهما.

وعلى الرغم من تراجع قوة ألبرتو، لا تزال العاصفة التي أصبحت مخفضا استوائيا تشكل تهديدا، إذ أن أمطارا غزيرة ستصحب ما تبقى منها، ما يهدد باحتمال وقوع فيضانات.

وذكرت شبكة CNN أنه في حين ألغيت التحذيرات الخاصة بالأحوال الجوية في المناطق الساحلية، لا تزال تلك التي صدرت في مناطق داخلية قائمة. وأشارت إلى أن العاصفة ستواصل التقدم نحو الشمال مع أمطار غزيرة الثلاثاء في كل من ألاباما ووادي تينيسي.

وذكرت شبكة Fox News أن ما تبقى من ألبرتو سيجلب أمطارا غزيرة تمتد من شمال ولاية جورجيا إلى غرب ولايتي ساوث كارولاينا ونورث وكارولاينا، فضلا عن تينيسي.

وستشهد مناطق وسط الولايات المتحدة عواصف قوية مصحوبة برياح عاتية وبَرَد وأعاصير متفرقة.

XS
SM
MD
LG