Accessibility links

جونسون: الأنظمة القمعية هي سبب التطرف


وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

سيدعو وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى تعزيز الحوار مع المسلمين في أنحاء العالم، وسيقول إن الأنظمة القمعية هي المسؤولة عن انتشار الإرهاب وليس سياسات الدول الغربية، في كلمة يلقيها الخميس.

وفي مقتطفات من كلمة سيلقيها أمام دبلوماسيين وخبراء في وزارة الخارجية البريطانية في لندن ونشرتها الوزارة، يعتبر جونسون أن إلقاء اللوم في صعود المتطرفين الإسلاميين على التدخل الغربي، يصب في صالح خطاب المتشددين.

وأظهرت مقتطفات من الكلمة أنه سيقول "الجزم، كما يفعل أناس دوما، بأن ما نراه من إرهاب في شوارع بريطانيا وأميركا هو نوع من العقاب على مغامرة أو حماقة في الشرق الأوسط، يتجاهل أن ذلك العقاب المزعوم قد أصاب أناسا (سويديين وبلجيكيين وفنلنديين أو الرهائن اليابانيين الذين قتلتهم داعش) ليس لدولهم تاريخ من التدخلات في تلك المنطقة".

وتعرضت بريطانيا لأربعة هجمات إرهابية في لندن ومانشستر بين آذار/ مارس وحزيران/ يونيو هذا العام أودت بحياة 36 شخصا.

ملاحقة عناصر داعش الأجانب

وقال وزير الدفاع البريطاني غيفن ويليامسن لصحيفة ديلي ميل الخميس إن البريطانيين الذين يقاتلون مع داعش يجب أن تحدد مواقعهم وأن يقتلوا وألا يسمح لهم بالعودة إلى البلاد.

وأضاف أن "إرهابيا ميتا لا يمكنه إلحاق الضرر ببريطانيا"، مشددا على ضرورة "أن نبذل كل ما بوسعنا لتدمير هذا التهديد والقضاء عليه".

وتعهد ويليامسن بتتبع المقاتلين الذين فروا من سورية والعراق إلى دول أخرى، وبمنعهم من العودة إلى بريطانيا، داعيا إلى منعهم "من الذهاب إلى بلدان أخرى لنشر كراهيتهم وثقافة الموت".

وكشف رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية أندرو باركر الثلاثاء للحكومة، عن إحباط مخطط إرهابي كان يحضر لاغتيال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. وقال للوزراء أيضا إن أجهزة الأمن أحبطت تسعة هجمات إرهابية خلال العام الماضي.

XS
SM
MD
LG