Accessibility links

كاليفورنيا.. أمطار قياسية وإجلاء للآلاف


صورة ملتقطة بالأقمار الصناعية للعاصفة خلال تقدمها نحو كاليفورنيا

تشهد كاليفورنيا عاصفة جلبت أمطارا غزيرة من دون التسبب في مشاكل كبيرة، لكن خبراء الأرصاد يخشون من أن الأسوأ لم يقع بعد.

وتتعرض الولاية لعاصفة قادمة من المحيط الهادئ أدت إلى سقوط أمطار قياسية في مناطق جنوبها، حيث تم إجلاء آلاف المواطنين بسبب وجود تهديدات بحدوث عمليات جرف للحطام وانزلاقات طينية، لا سيما من مناطق شهدت حرائق غابات قبل فترة.

وحذر خبراء الأرصاد من احتمال كبير لوقوع كارثة عندما تشتد الأمطار الخميس. وقال جو سيراداد من المركز الوطني للأرصاد لوكالة أسوشييتد برس "إننا قلقون جدا".

ووصلت العاصفة إلى الساحل في منطقة وسط كاليفورنيا، ثم امتدت جنوبا إلى منطقة لوس أنجلس وشمالا إلى سان فرنسيسكو باي. وتحركت العاصفة أيضا باتجاه الشرق، ما أدى إلى إصدار تحذيرات من احتمال وقوع فيضانات في سان واكين فالي وسييرا نيفادا.

وشهدت كل من سنتا باربرا وبالمديل وأوكسنارد أمطارا بلغت نسبتها حتى مساء الأربعاء 4.5 سنتمترا تقريبا، ووصل منسوب الأمطار في مقاطعة سان لويس أوبيسبو الشمالية إلى حوالي 13 سنتمترا، وسبعة سنتمترات في سانتا كلاريتا و6.6 سنتمترا في مقاطعة سنتا باربرا.

وكانت مقاطعة سنتا باربرا قد شهدت في كانون الثاني/يناير الماضي جرفا لحطام خلفته حرائق، ما أسفر عن مقتل 21 شخصا في مونتسيتو.

وقالت المتحدثة باسم المقاطعة سوزان غريمسي "فيما يتوقع أن تستمر العاصفة طوال الخميس، هناك مخاوف حول نسبة الأمطار".

وفي وقت لا تزال مأساة مونتسيتو في ذاكرة المنطقة، أمرت سلطات سنتا باربرا بإخلاء مناطق على الساحل الجنوبي للمقاطعة قريبة من تلك التي احترقت نتيجة العديد من حرائق الغابات منذ 2016.

XS
SM
MD
LG