Accessibility links

واشنطن تعين قائما بأعمال سفارتها في هافانا


مبنى السفارة الأميركية في هافانا

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أنها عينت لورنس غامبينر في منصب القائم بأعمال سفارتها في كوبا، في ظل أزمة دبلوماسية بين البلدين اندلعت على خلفية وقوع هجمات غامضة على موظفي السفارة.

وسيصل غامبينر الذي يخلف القائم بالأعمال السابق سكوت هاملتون، والذي عمل في السنوات الثلاث الماضية نائبا لرئيس البعثة الأميركية في ليما، عاصمة بيرو، في وقت تتزايد فيه التوترات بين خصمي الحرب الباردة.

ورغم أن الولايات المتحدة لم تتهم كوبا رسميا بتنفيذ ما قالت إنها هجمات تسببت بفقدان السمع ومشاكل إدراكية لدبلوماسييها، حمل الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي هافانا المسؤولية.

وقال ترامب "إنه هجوم غريب، كما تعلمون، ولكني أعتقد أن كوبا مسؤولة"، ما أثار امتعاض الحكومة الكوبية التي اتهم مسؤولون فيها الولايات المتحدة بتشويه سمعة بلادهم.

وتعرض أميركيون يعملون في السفارة الأميركية في هافانا لما وصفته المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت بأنه "حوادث" تسببت في ظهور أعراض مرضية عليهم. وحتى الآن تأكد تأثر 24 شخصا.

وكانت "رابطة الخدمات الخارجية الأميركية" AFSA، النقابة التي تمثل العاملين في الدبلوماسية الأميركية، قد أوضحت أن الدبلوماسيين تعرضوا لـ"هجمات صوتية" وقالت إن من بين الأعراض التي تم تشخيصها لدى الضحايا "تلف دماغي بسيط ناجم عن التعرض لصدمة وفقدان دائم للسمع"، إضافة إلى حالات "فقدان للتوازن وصداع نصفي حاد واضطرابات معرفية".

واستدعت الولايات المتحدة أكثر من نصف دبلوماسييها من كوبا، كما طردت 15 دبلوماسيا كوبيا من واشنطن، ردا على هذه الهجمات الغامضة.

XS
SM
MD
LG