Accessibility links

انفجار ضخم في محيط مطار دمشق.. وأنباء عن غارة إسرائيلية


مخلفات قصف سابق شرق دمشق_أرشيف

وقع انفجار "ضخم" في محيط مطار دمشق الدولي في وقت مبكر من صباح الخميس، واتهم مصدر عسكري سوري إسرائيل بقصف موقع عسكري جنوب غرب المطار، لكن لم يصدر أي تعليق إسرائيلي رسمي يتبنى العملية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن "الانفجار ضخم وسمع صداه في دمشق"، مضيفا أن "النيران شوهدت في المكان".

وأضاف عبد الرحمن أنه تأكد من أن الانفجار لم يحدث داخل المطار نفسه، الذي يقع على بعد 25 كلم جنوب شرق العاصمة السورية.

وأفاد مصدر عسكري سوري لوكالة سانا السورية الرسمية بتعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر الخميس لما وصفه بـ"عدوان إسرائيلي" بعدة صواريخ أطلقت من داخل إسرائيل "ما أدى إلى حدوث انفجارات في المكان نتج عنها بعض الخسائر المادية".

وأشارت وكالة رويترز نقلا عما وصفته بـ"مصدر استخباراتي إقليمي" أن الانفجارات ناجمة عن غارة إسرائيلية على مستودع سلاح تابع لحزب الله وتستخدمه إيران لإمداد حلفائها في سورية بالسلاح.

وهذا فيديو نشر على يوتيوب لموقع الانفجار.

وفي حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، لم يؤكد وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس وقوع الغارة. كذلك رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الحادث.

لكن كاتس قال "نعمل على تفادي نقل أسلحة متطورة من إيران عبر سورية إلى حزب الله في لبنان". وتابع "عندما نتبلغ معلومات خطيرة حول مشروع نقل أسلحة إلى حزب الله، سنتدخل. هذا الحادث منسجم تماما مع هذه السياسة".

ودعت روسيا على لسان الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الخميس كل الدول إلى "ضبط النفس لتجنب تصاعد التوتر في منطقة مضطربة أساسا" إلى جانب "احترام سيادة سورية".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن "مصدرين كبيرين في المعارضة السورية المسلحة التي تنشط بمنطقة دمشق" أن عدة ضربات أصابت فجرا مستودعا للذخيرة قرب مطار دمشق تستخدمه قوات تدعمها إيران.

وأضافا أن مراقبين تابعين لهما يعملون في الضواحي الريفية الشرقية للعاصمة، حيث تتمركز المعارضة المسلحة، رصدوا خمس ضربات على الأقل أصابت مجمع المطار فجرا.

وقالا إن الهجوم سبب حريقا وإنه بدا أن اللهب كان يتصاعد من منطقة عسكرية مغلقة بالمجمع المترامي الأطراف الذي تستخدمه طهران، كما قالا، لتوريد السلاح جوا لجماعات مسلحة تدعمها وتقاتل إلى جانب الجيش السوري.

وذكر المصدران أن من غير الواضح ما إذا كان الهجوم ضربة صاروخية أو ضربة جوية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG