Accessibility links

الديموقراطيون يحققون فوزا في انتخابات ألاباما


دوغ جونز عقب إعلانه الفوز في انتخابات ألاباما

فاز المرشح الديموقراطي دوغ جونز مساء الثلاثاء على منافسه الجمهوري روي مور في انتخابات ألاباما لاختيار أحد ممثليها بمجلس الشيوخ.

وأشارت وسائل إعلام أميركية إلى تصويت 49.9 في المئة لصالح جونز مقابل 48.4 في المئة لصالح مور، في الولاية التي اعتاد الجمهوريون في العقود الأخيرة على الفوز بمقاعدها التمثيلية.

وقال جونز أمام حشد من أنصاره بعد تأكد فوزه إن السباق الانتخابي المنتهي للتو "ارتبط بالكرامة والاحترام وسلطة القانون"، مضيفا "على المستوى الشخصي، أشكركم على تحقيق حلمي بدخول مجلس الشيوخ. لدينا عمل ينتظرنا في هذه الولاية".

أما المرشح الجمهوري روي مور فقد رفض أمام أنصاره الاعتراف بفوز جونز لعدم إعلان النتيجة بصورة رسمية بعد، مكتفيا بالقول إن قوانين الولاية توجب إعادة فرز الأصوات إذا كانت نسبة الفارق في الأصوات 0.5 في المئة أو أقل.

ولكن الفارق بين جونز ومور يصل حاليا إلى 1.5 في المئة.

ويعني هذا الانتصار تقليص الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ لتصبح 51 مقعدا مقابل 49 للديموقراطيين، وذلك بعد أن يتولى جونز رسميا تمثيل ألاباما العام القادم.

وهنأ الرئيس دونالد ترامب المرشح الديموقراطي بالفوز، وقال "تصويت البعض لأشخاص خارج السباق الانتخابي كان عاملا مؤثرا (في الانتخابات) ولكن الفوز هو الفوز"، ووصف الناس في ألاباما بأنهم رائعون، واعدا بعودة الجمهوريين إلى هذا المقعد في فترة قصيرة.

وطالب عدد من الديموقراطيين زعيم الأغلبية الجمهورية متش مكونيل بدعوة جونز لتولي مهام عمله، لكن مكونيل كان قد أفاد سابقا بأن الفائز لن يدخل الكونغرس قبل نهاية هذا العام.

ومن المتوقع أن يختتم مجلس الشيوخ آخر جلساته للعام الحالي في 22 كانون الأول/ ديسمبر.

وتأتي خسارة مور عقب حملة انتخابية هيمن عليها اتهام سيدة من ألاباما له بـ"سوء التصرف الجنسي" معها عام 1979 عندما كانت في الـ14 من عمرها وكان هو يبلغ من العمر 32 عاما، وذلك بحسب تقرير لواشنطن بوست.

وقالت أربع نساء أخريات إن مور تودد إليهن عندما كن في الـ18 من العمر أو أصغر، وكان هو في مطلع ثلاثيناته ويعمل مساعدا للمدعي العام.

ويشغل الجمهوري لوثر سترينج منصب ممثل ألاباما في مجلس الشيوخ بصورة مؤقتة حتى يتسلم جونز مهام عمله.

XS
SM
MD
LG