Accessibility links

إجراءات أمنية لحماية أقباط مصر في عيد الميلاد


جندي مصري يعتلي آلية عسكرية تؤمن كنيسة بالقاهرة مع قرب احتفالات عيد الميلاد

يحتفل المصريون الأقباط الأرثوذكس مساء السبت بعيد الميلاد في ظل إجراءات أمنية مشددة حول الكنائس الرئيسية في القاهرة، التي أحيطت بأحزمة أمنية من كل الجهات.

وبالرغم من هذه الأجراءات يبقى التهديد كبيرا فقد أدى هجوم إستهدف الأسبوع الماضي كنيسة في جنوب القاهرة الى مقتل ثمانية أقباط.

جندي يحرس كنيسة بالقاهرة
جندي يحرس كنيسة بالقاهرة

​ويقام السبت قداس عيد الميلاد في أكبر كاتدرائية في البلاد، تلك التي شيدت حديثا في العاصمة الإدارية الجديدة على بعد قرابة 45 كيلومترا من القاهرة.

ويقول الباحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إسحق ابراهيم في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية "إن الملف الأهم بالنسبة للأقباط هو التوتر والعنف المرتبطان بممارسة الأقباط لعباداتهم" بعد الهجمات المتكررة، مشيرا إلى إغلاق المزيد من المنشآت الدينية التي كان يتردد عليها الأقباط منذ سنوات خلال السنة الفائتة.

ومنذ أكثر من عام كان الأقباط، وهم أكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط، هدفا لإعتداءات عدة خصوصا ضد الكنائس وأوقعت أكثر من 100 قتيل.

قوة أمنية مصرية أمام كنيسة بالقاهرة
قوة أمنية مصرية أمام كنيسة بالقاهرة

​وبدأت سلسلة الإعتداءات في كانون الأول/ديسمبر 2016 عندما استهدف تفجير إنتحاري كنيسة مجاورة لمقر كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في العباسية في القاهرة، وأدى إلى سقوط 29 قتيلا.

وفي نيسان/أبريل الماضي، أسفر هجومان آخران على كنيستين في الأسكندرية وطنطا عن مقتل 45 شخصا، فيما قتل 28 شخصا على الأقل بينهم العديد من الأطفال في هجوم على حافلة كانت تقل حجاجا مسيحيين كانوا في طريقهم إلى أحد الأديرة بالمنيا جنوب القاهرة في أيار/مايو الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG