Accessibility links

مفاوضات سد النهضة.. شكري إلى أديس أبابا


وزير الخارجية المصري سامح شكري

يتوجه وزير الخارجية المصري سامح شكري الأسبوع المقبل إلى أديس أبابا لاستئناف المحادثات مع نظيره الإثيوبي وركنه غيبيهو حول سد النهضة الذي تخشى مصر أن يتسبب تشغيله في حدوث خفض كبير لكميات المياه التي تصل إليها.

ويتمحور الخلاف حول حصة البلدين من مياه نهر النيل الممتد لحوالي 6695 كيلومترا من بحيرة فكتوريا وحتى البحر المتوسط.

وتقول القاهرة إن تشغيل السد سيهدد أمن مصر المائي واقتصادها، بينما تؤكد إثيوبيا التي تأمل أن يجعلها هذا السد أكبر مصدر للطاقة الكهربائية في إفريقيا، أنه لن يؤثر بهذه الصورة على الأولى.

واتهمت إثيوبيا مصر باستغلال نفوذها السياسي لمنع شركات استثمارية من دعم مشاريع طاقة أخرى لها، وهو ما تنفيه مصر.

ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من سد النهضة العام المقبل.

وانتهت آخر جولات التفاوض حول سد النهضة الأثيوبي في تشرين الثاني/ نوفمبر في القاهرة من دون التوصل إلى توافق يضع حدا للمخاوف المصرية على التأثيرات المستقبلية المحتملة للمشروع.

وكانت وسائل إعلام محلية قد ألمحت إلى إمكانية لجوء مصر إلى التحكيم الدولي أو إلى الأمم المتحدة.

وتقول القاهرة التي تعتمد على النيل في مياه الشرب والزراعة، إن لها "حقوقا تاريخية" يحفظها اتفاقان حول مياه النيل وقعا عامي 1929 و1959.

XS
SM
MD
LG