Accessibility links

واشنطن 'قلقة' من إفراج باكستان عن مسؤول بـ'عسكر طيبة'


وزارة الخارجية الأميركية

قالت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة إنها تشعر "بقلق عميق" بعد إفراج سلطات باكستان عن الزعيم الإسلامي حافظ سعيد المتهم خصوصا بالتخطيط لاعتداءات بومباي في 2008 وهو قيادي في جماعة الدعوة الإسلامية المتطرفة.

وأمر القضاء الباكستاني خلال الأسبوع الجاري بالإفراج عن حافظ سعيد الذي وضع في الإقامة الجبرية في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من الإفراج عن المسؤول في عسكر طيبة (المنظمة التي تعتبرها واشنطن إرهابية) حافظ سعيد من الإقامة الجبرية".

وأضاف البيان أن "على الحكومة الباكستانية أن تحرص على توقيفه واتهامه بالجرائم التي ارتكبها".​

ورصدت الولايات المتحدة في 2012 مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لقاء أي معلومات تقود إلى توقيف حافظ سعيد الذي اعتبرته وزارة الخزانة الأميركية في 2008 "إرهابيا دوليا".

وقبل فرض الإقامة الجبرية عليه مطلع 2017، كان حافظ سعيد وهو على رأس المطلوبين لدى نيودلهي أيضا، يعيش بحرية تامة في باكستان التي كان يدعو منها إلى "الجهاد" ضد الهند.

وأسفرت اعتداءات بومباي عن سقوط 166 قتيلا في 2008. وقاتلت القوات الهندية ثلاثة أيام لتتمكن من استعادة السيطرة على المدينة.

وتعتبر نيودلهي جماعة الدعوة التي تصنفها الأمم المتحدة منظمة إرهابية، واجهة لجماعة عسكر طيبة المتهمة بالوقوف وراء اعتداءات بومباي.

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية/ وكالات

XS
SM
MD
LG