Accessibility links

السادات يتراجع عن ترشحه لانتخابات الرئاسة 


ناخبة تدلي بصوتها في انتخابات سابقة

أعلن محمد أنور عصمت السادات، ابن شقيق الرئيس المصري الراحل أنور السادات، الاثنين أنه لن يسعى لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في آذار/مارس بسبب ما وصفه بـ"المناخ" السياسي الحالي.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في مقر حزب الإصلاح والتنمية الذي يترأسه "نزولا على رأي أعضاء الحملة وكل المؤيدين والداعمين قررنا ألا نشترك في الانتخابات وألا نستمر في خوض العملية الانتخابية".

وأضاف السادات وهو برلماني سابق، أنه لا يجد مشكلة في جمع توكيلات التأييد اللازمة من المواطنين أو نواب البرلمان لخوض الانتخابات لكن "المشكلة الحقيقية: هل سنستطيع من خلال المناخ الذي نراه وما يحدث الآن أن نستمر؟ لا أعتقد".

وكان السادات قد قال في أكثر من مناسبة في الشهور الماضية إنه يفكر في الترشح للرئاسة ومنافسة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، مشيرا إلى أن لديه برنامجا انتخابيا بالفعل.

وانتقد السادات الكثير من سياسات الحكومة الاقتصادية وأيضا أوضاع حقوق الإنسان والحريات، ودعا إلى "تحرير الخطاب السياسي وإلى فتح المجال أمام ممارسة سياسية حقيقية".

تجدر الإشارة إلى أن مجلس النواب وافق بغالبية أعضائه في شباط/فبراير 2017 على إسقاط عضوية السادات بدعوى "الحط من قدر" البرلمان في تقارير سلبية عن أداء المجلس أرسلها إلى الاتحاد البرلماني الدولي وبعد اتهامه بتزوير توقيع سبعة نواب على مشاريع قوانين قدمها.

وحتى الآن لم يعلن السيسي الذي تنتهي فترة رئاسته في حزيران/يونيو المقبل، موقفه بشأن الترشح للانتخابات التي ستجري على مدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 آذار/مارس، لكن من المرجح بشكل كبير أن يسعى للبقاء في منصبه وأن يفوز بولاية ثانية وأخيرة.

وأبدت شخصيات رغبتها في الترشح للانتخابات الرئاسية بينها رئيس نادي الزمالك والنائب البرلماني الحالي مرتضى منصور، فيما أعلن حزب مصر العروبة الديموقراطي قبل أيام اختيار زعيمه رئيس الأركان المصري الأسبق سامي عنان مرشحا لانتخابات الرئاسة بالرغم من أنه لم يعلن ذلك رسميا حتى الآن.

XS
SM
MD
LG