Accessibility links

البراءة لماهينور المصري في قضية التظاهر و'إهانة الرئيس'


الناشطة والمحامية المصرية ماهينور المصري- أرشيف

برأت محكمة استئناف الإسكندرية الأحد الناشطين ماهينور المصري ومعتصم مدحت من تهمة المشاركة في مظاهرة لم يرخص لها، خلال الاحتجاجات ضد نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية في حزيران/ يونيو الماضي.

وكانت محكمة جنح في الإسكندرية قد قضت في 30 كانون/الأول 2017 بحبس المصري، وهي محامية حقوقية لعامين، وثلاثة أعوام لأربعة ناشطين آخرين غيابيا. وشملت التهم التي وجهتها النيابة للمتهمين "التظاهر ضد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، والتجمهر، وإهانة الرئيس، والبلطجة".

وبعد إعلان الاتفاق حول السيادة السعودية على تيران وصنافير بين حكومتي القاهرة والرياض عام 2016، شهدت مصر احتجاجات كبيرة مناهضة للحكومة وتم اعتقال مئات المتظاهرين والناشطين، أطلق سراح معظمهم في وقت لاحق.

تجدر الإشارة إلى أن المصري تعد أحد وجوه ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011. وقد قضت عقوبة السجن عام 2015 مع ناشطين اثنين آخرين لمدة 15 شهرا بعد إدانتهم بمحاولة اقتحام قسم شرطة والاعتداء على رجال شرطة عام 2013.

وفي 26 حزيران/ يونيو 2014، أعلنت لجنة "جائزة لودوفيك تراريو" فوز المصري بالجائزة الدولية التي تكرم سنويا حقوقيا لتميزه في "الدفاع عن احترام حقوق الإنسان".

XS
SM
MD
LG