Accessibility links

لجنة بالكونغرس: جهود محاربة الدعاية المتطرفة غير كافية


موقعا فيسبوك وتويتر

قال أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي إن الجهود التي تبذلها مواقع فيسبوك وتويتر ويوتيوب لمحاربة الدعاية المتطرفة "غير كافية".

واستمعت لجنة التجارة والعلوم والمواصلات في المجلس إلى إفادات ممثلين عن الشركات الثلاث. وبحسب أعضاء اللجنة فإن "تنظيمي داعش والقاعدة وغيرهما من الحركات المتطرفة عدلت وسائلها وطريقة استخدامها للالتفاف على الخوارزميات وغيرها من وسائل الذكاء الاصطناعي".

وطلبت اللجنة من المجموعات العملاقة الثلاث شرح استراتيجياتها، وخصوصا موضوع حجب الهوية الذي يستفيد منه معارضون لانتقاد أنظمة قمعية من دون أن يتعرضوا للخطر "لكن المتشددين يستغلون ذلك لبث دعايتهم بحرية".

شاهد تقرير قناة "الحرة" حول الجلسة.

ممثلون عن فيسبوك وتويتر ويوتيوب يناقشون مكافحة التطرف في مجلس الشيوخ
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:15 0:00

لكن ممثلي يوتيوب قالوا إن الموقع سحب تلقائيا 98 في المئة من تسجيلات الفيديو التي تروج للعنف من خلال استخدام خوارزميات.

وأكد ممثلو فيسبوك "رصد وحذف" 99 في المئة من المضامين العائدة إلى تنظيمي القاعدة وداعش من على الموقع وفي بعض الحالات "حتى قبل أن يتم بثها بشكل مباشر عبر الموقع".

إلا أن ممثلي تويتر يقولون "إنها لعبة القط والفأر ونحن في عملية تكيّف متواصلة".

وقال كارلوس مويني وهو أحد مدراء الشركة إن "موقعه يقدر عدد الحسابات الكاذبة التي يملكها مجهولون بأقل من خمسة في المئة من أصل 300 مليون مستخدم، لكنها "تعود مرة بعد أخرى" عقب حذفها، مضيفا "نحارب باستمرار أربعة ملايين حساب ضار يتم إنشاؤها بشكل آلي كل أسبوع".

وأعلنت مواقع فيسبوك وتويتر ومايكروسوفت العام الماضي تقاسم المعلومات في ما بينها حول المجموعات التي تنشر مضامين عنيفة بالإضافة إلى مشاركة التقنيات للتصدي لها.

وتواجه هذه المواقع كلها مشاكل متعلقة بحسابات لمجهولين أو تحت هويات مزورة. وتم تصنيف تويتر خلال الأعوام الماضية كأحد أكثر "المنصات الجهادية فعالية"، رغم أن دوره كان كبير أيضا في دعم "الربيع العربي".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG