Accessibility links

مظاهرات في غزة احتجاجا على نقل السفارة الأميركية إلى القدس


فلسطينيات يتظاهرن في غزة ضد نقل السفارة الأميركية إلى القدس

تظاهر مئات من الفلسطينيين الغاضبين في قطاع غزة الأربعاء احتجاجا على عزم الرئيس دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس.

ورفع المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات كتب عليها "القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، القدس خط أحمر والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين"، وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وأميركية.

وأعلنت القوى والفصائل الفلسطينية الأربعاء والخميس والجمعة، "أيام غضب شعبي" رفضا لنقل السفارة الأميركية من تل أبيت إلى القدس.

من جانب آخر، منعت واشنطن الموظفين الحكوميين الأميركيين من التوجه بشكل شخصي إلى البلدة القديمة في القدس أو الضفة الغربية، بحسب إعلان من الخارجية الأميركية، ولا يسمح بالتوجه إلى هناك بشكل رسمي إلا في حال اتخاذ تدابير أمنية إضافية.

مسؤول أميركي: المفاوضات ستحدد قضايا الحدود والسيادة

وقال مسؤول في البيت الأبيض لمراسل قناة "الحرة" إن إعلان ترامب هو مجرد إقرار بالواقع حيث أن جميع المؤسسات الحكومية الإسرائيلية تتمركز أصلا في القدس، مشددا على أن قضايا الحدود والسيادة ستحدد عبر المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتوقع المسؤول أن يستغرق نقل السفارة عدة سنوات مشيرا إلى أن الرئيس ترامب سيواصل توقيع قرار تمديد بقاء السفارة في تل أبيب إلى حين بناء مقر جديد لها في القدس.

وأقر الكونغرس الأميركي عام 1995 قانونا ينص على "وجوب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل"، ويطالب بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

ويسمح القانون للرؤساء بتأجيل نقل السفارة ستة أشهر لحماية "مصالح الأمن القومي".

ووقع الرؤساء الأميركيون المتعاقبون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري أمر تأجيل نقل السفارة مرتين سنويا، معتبرين أن الظروف لم تنضج لذلك بعد. وهذا ما فعله ترامب في حزيران/يونيو الماضي.

وكان ترامب تعهد في حملته الانتخابية بنقل السفارة إلى القدس، لكنه أجل القرار لـ"إعطاء فرصة" أمام السلام.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG