Accessibility links

ارتفاع حصيلة قتلى غزة وإسرائيل تنفي استهداف صحافي


جانب من الاحتجاجات في غزة في السادس من نيسان/ أبريل 2018

توفي فلسطينيان متأثرين بجروح أصيبا بها بعد إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على متظاهرين قرب السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل الجمعة ما يرتفع حصيلة ضحايا المواجهات إلى تسعة قتلى وحوالي 491 جريحا.

وقالت مصادر طبية في القطاع السبت إن أحد القتلى مصور صحافي يدعى ياسر مرتجى كان يعمل لصالح وكالة إعلام محلية في غزة.

ونفى الجيش الإسرائيلي السبت تعمد استهداف الصحافي. وقال وفق ما نقله وقع "تايمز أوف إسرائيل" أن "الجيش الإسرائيلي لا يتعمد استهداف الصحافيين"، مشيرا إلى أن ظروف إصابة الصحافي بنيران جنود إسرائيليين غير معروفة وأن تحقيقا فتح في الحادث.

وأضاف "حذرنا منذ أسابيع سكان غزة من الاقتراب من السياج الحدودي ومن تنفيذ أوامر حماس، وطلبنا منهم الابتعاد عن القيام بنشاطات إرهابية وأعمال عنيفة ضد إسرائيل".

وكان آلاف الفلسطينيين في غزة قد تجمعوا قرب الحدود متحدين التحذيرات الإسرائيلية وأحرقوا إطارات سيارات في محاولة لإضعاف الرؤية، ورشقوا الجنود بالحجارة فرد هؤلاء باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

وأدت مواجهات اندلعت في 30 آذار/ مارس مع بدء ما يسميه الفلسطينيون "مسيرة العودة"، إلى مقتل 19 فلسطينيا إلى جانب العديد من الجرحى.

XS
SM
MD
LG