Accessibility links

قال المبعوث الرئاسي للتحالف الدولي ضد داعش بريت مكغيرك إن حملة التفجيرات والعمليات الانتحارية المستمرة في العراق منذ سنوات عقّدت من جهود التقدم السياسي.

وأشار في تصريح صحافي في ختام اجتماعات مسؤولي التحالف الدولي لمحاربة داعش في مَقر الخارجية الأميركية الخميس إلى وجود مشاكل كثيرة في العراق بدءا من عام 2012.

وشدد على هزيمة داعش وإبعاده عن المنطقة، موضحا أن المحاربين الأجانب لم يعد يتوجهون إلى سورية، قائلا أيضا إن من يوجد في سورية لا يستطيع الخروج منها.

وأوضح أن تحرير الموصل تأخر بسبب وجود عشرات الآلاف من المسلحين الأجانب الذين اتخذوا المدنيين دروعا بشرية.

وتابع أن كل الأراضي التي تم تحريرها تمت المحافظة عليها وهذا يعتبر "تقدما حقيقيا"، مضيفا أن داعش لن يتمكن من العودة.

وأشار إلى أن الوضع في سورية معقد أكثر من العراق بسبب عدم وجود حكومة شريكة. ولفت إلى أن وقف إطلاق النار في جنوب سورية تم بضمانات روسية، وقال إن دور روسيا كان إيجابيا في هذا الإطار.

وعن الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق، قال إن الوقت "ليس ملائما"، نظرا لأن الحرب على داعش لم تنته بعد.

تحديث - 20:35 تغ

قال المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش بريت مكغيرك الخميس إن بلاده تدعم تطبيق نموذج العراق في الحرب ضد الإرهاب، في سورية.

وقدم المسؤول الأميركي في كلمة أمام اجتماع للتحالف في واشنطن التهنئة لحكومة العراق بتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش.

وأضاف قوله: "كما قال الرئيس دونالد ترامب لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي: تحرير الموصل علامة فارقة في القتال مع داعش ولكنه ليس نهاية الحرب".

وأكد أن واشنطن دربت "حوالي 100 ألف عنصر من الوحدات العراقية، وهذه الوحدات هزمت داعش في كل اشتباك".

وبشأن اللاجئين قال مكغيرك: "قبل عام اجتمعنا للإعداد للحملة في الموصل وخططنا مع الأمم المتحدة وحكومة العراق لإعادة مليون من النازحين. اليوم وخلال حملة الموصل كان هناك 970 ألف نازح حصلوا على مساعدات".

وأشار في حديثه إلى أن الولايات المتحدة تركز على الاحتياجات الفورية، "الشرطة، برامج التشغيل، إزالة الألغام".

نازحون مدنيون من منطقة الحويجة في حماية قوات البيشمركة
نازحون مدنيون من منطقة الحويجة في حماية قوات البيشمركة

ووجه مكغيرك رسالة لأعضاء التحالف الدولي بأن "أميركا تطالب كل عضو في التحالف أن يحدد مجالا جديدا يمكن أن يساهم فيه. الولايات المتحدة تقدم ربع المساعدات المالية للتحالف ويجب أن يتولى باقي الأعضاء مسؤولية البقية".

وتابع أن "أميركا تعلن اليوم تقديم 119 مليون دولار مساعدات إنسانية. وآمل أن نرى مساهمات من شركائنا".

وضع سوري مختلف

وقال مكغيرك إن الوضع في سورية "مختلف عن العراق بسبب عدم وجود حكومة شريكة نعمل معها".

وأضاف قوله: "هدفنا الأساسي إعادة النازحين إلى المناطق التي تم تحريرها من داعش في سورية"، إلى جانب "السماح للسكان المحليين في المناطق التي لا يسيطر عليها داعش باستعادة حياتهم العادية. اليوم نركز على مبادرة تجمع المانحين للمناطق المحررة".

وتحدث المسؤول الأميركي عن تطبيق النموذج العراقي في الرقة، مبينا أن المراحل الأولى ستشمل "مجلسا مدنيا من 120 عضوا سيتولى المسؤولية، وسيحظى بدعم الولايات المتحدة".

عناصر من قوات سورية الديموقراطية في الرقة
عناصر من قوات سورية الديموقراطية في الرقة

واختتم مكغيرك كلمته بالحديث عن مقاتلي تنظيم داعش خارج إطار المعركة في العراق أو سورية، مؤكدا أن التحالف وضع قائمة بالمنتمين لداعش في مختلف أنحاء العالم "تشمل نحو 18 ألف اسما".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن الاثنين "النصر الكبير" لمعركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG