Accessibility links

الموصل.. تحرير 10 آلاف مدني منذ اقتحام المدينة القديمة


جنود من القوات العراقية ونازحون في المدينة القديمة بالموصل

فتحت القوات العراقية السبت طرقا لتمكين مئات المدنيين من الفرار من المدينة القديمة بالموصل، فيما تواصل معركتها لانتزاع الحي التاريخي من تنظيم داعش في معقله الأخير في العراق.

وفرضت قوات الشرطة الاتحادية سيطرتها على منطقة باب البيض في الموصل القديمة وأخلت عشرات العائلات إلى أماكن آمنة.

وصرح القائد في جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لـ"راديو سوا" بأن القوات الأمنية أخلت نحو 10 آلاف مدني من المدينة القديمة منذ بدء عملية اقتحامها.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي في بيان السبت "القتال شرس جدا في المدينة القديمة والمدنيون يتعرضون لخطر شديد يصعب تخيله. هناك تقارير عن أن آلافا وربما عشرات الآلاف من الناس محتجزون دروعا بشرية" لدى التنظيم.

وتابعت قائلة "مئات المدنيين بينهم أطفال يتعرضون لإطلاق النار".

وتوجه قوات عراقية دربتها الولايات المتحدة على حرب المدن، هجومها إلى شارعين متقاطعين في قلب المدينة القديمة بهدف عزل المتشددين في أربعة جيوب.

وتتطلع السلطات العراقية إلى إعلان النصر على داعش في المدينة الواقعة في شمال البلاد في عطلة عيد الفطر.

تفاصيل إضافية عن مستجدات العمليات العسكرية في المدينة القديمة بالموصل في تقرير قناة "الحرة"

تحديث: 15:20 تغ

تستمر قيادة قوات الشرطة الاتحادية بخوض معارك في المحور الجنوبي والتقدم نحو المدينة القديمة بالموصل، وهي آخر المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش، بحسب ما أفادت به السبت قيادة العمليات المشتركة.

وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان إنه يتم التقدم نحو الموصل القديمة من ثلاثة محاور وتم تحقيق تقدم في عمقها.

وأضاف البيان أن القوات العراقية "تلاحق العناصر الإرهابية وقد توالت الضربات الموجعة لمعاقلهم وقد انهارت صفوف العدو نتيجة للضربات الموجعه وتم تكبيدهم خسائر كثيره بالأشخاص والأسلحة والمعدات".

وتابع أن "خسائر العدو كانت كما يلي":

​وتخوض القوات العراقية معارك في آخر الأحياء الواقعة تحت سيطرة داعش في المدينة القديمة بغرب الموصل، في إطار هجوم بدأته قبل ثمانية أشهر وتمكنت خلاله من طرد التنظيم المتطرف من القسم الأكبر من المدينة.

المصدر: راديو سوا/وكالات / قناة "الحرة"

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG