Accessibility links

واشنطن ترحب بانتهاء 'احتلال' داعش لمناطق في العراق


هيذر ناورت

رحبت الولايات المتحدة بانتهاء "احتلال" تنظيم داعش "الشنيع" لمناطق واسعة في العراق بعدما أعلنت حكومة بغداد "انتهاء الحرب" على المتشددين، لكنها حذرت من أن هؤلاء لا يزالون يشكلون تهديدا.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت في بيان إن "إعلان العراق يشير إلى انتهاء آخر فلول الخلافة التي أعلنها داعش في العراق وإن الأشخاص المقيمين في تلك المناطق قد تحرروا من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الوحشية".

وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت خلال افتتاح مؤتمر الإعلام الدولي في بغداد أن "قواتنا سيطرت بشكل كامل على الحدود السورية العراقية ومن هنا نعلن انتهاء الحرب ضد داعش".

وضمت واشنطن صوتها إلى صوت بغداد في التشديد على أن "تحرير العراق لا يعني أن المعركة ضد الإرهاب أو ضد داعش قد انتهت".

وقالت المتحدثة الأميركية: "يجب أن نكون متيقظين في التصدي لكل عقيدة متطرفة من أجل منع عودة تنظيم الدولة الإسلامية وظهور تهديدات مصدرها مجموعات إرهابية أخرى".

وهنأ السفير الأميركي لدى العراق دوغلاس سيليمان جميع العراقيين بـ"التحرير الكامل" للعراق من داعش، مشيدا بالقوات الأمنية العراقية الذين "ضحى كثير منهم بحياته دفاعا عن وطنهم والعالم".

وأكد السفير الأميركي أن بلاده ملتزمة بدعم العراق لإعادة الاستقرار إليه.

وسيطر التنظيم المتشدد على مساحات شاسعة في شمال وغرب بغداد خلال هجوم خاطف في 2014.

ومنذ العام 2014، قدمت الولايات المتحدة نحو 1.78 مليار دولار من المساعدات الإنسانية إلى العراق بحسب بيان الخارجية، وتعهدت واشنطن بتقديم أكثر من 265 مليونا في إطار جهود إرساء الاستقرار.

XS
SM
MD
LG