Accessibility links

تحذير للأمم المتحدة من التراخي في التصدي لأنشطة إيران في لبنان


عناصر في اليونيفيل في منطقة حدودية مع إسرائيل- أرشيف

تسلم مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش رسالة جديدة تحذر من ممارسات إيران وحزب الله المزعزعة للاستقرار في لبنان والمنطقة.

وتحذر الرسالة التي كتبها سفير إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون من عواقب ما وصفه بـ"التراخي المستمر للمنظمة الدولية والحكومة اللبنانية إزاء إيران وحزب الله، حسبما نقلته شبكة فوكس نيوز الأميركية التي اطلعت على نص الرسالة.

وتصف الرسالة الزيارة الأخيرة للمسؤول الإيراني آية الله إبراهيم رئيسي إلى الحدود اللبنانية-الإسرائيلية حيث رافقه عناصر من حزب الله في زيهم العسكري وهم يحملون أسلحتهم، بأنها تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن لأن الجولة تمت داخل المنطقة الخاضعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).

وتقول الرسالة إن رئيسي تفقد مواقع عسكرية لحزب الله "وكيل طهران في منطقتنا"، وأدلى "بتصريحات استفزازية عن تحرير وشيك للقدس وشكر حزب الله على موقفه من إسرائيل".

ويضيف دانون أن "زيارة رئيسي وغيرها لا تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن فحسب، بل دليل إضافي على محاولات إيران لزعزعة الاستقرار في المنطقة بأسرها"، معتبرا أن "الجهود الإيرانية لا تهدد فقط الإسرائيليين، بل تعرض أيضا المواطنين في لبنان إلى خطر مباشر عبر وضعهم في الخطوط الأمامية، حيث لا شك أنهم سيكونون ضحية لأي تصعيدات محتملة في المستقبل".

تجدر الإشارة إلى أن القرار الدولي 1701 الصادر عام 2006 قضى بإقامة منطقة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني تكون خالية من أي مسلّحين ومعدات حربية وأسلحة، باستثناء تلك التابعة للقوات المسلحة اللبنانية وقوات اليونيفيل. ويعد الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة عقب انسحاب إسرائیل من جنوب لبنان في أيار/مايو عام 2000 بمثابة حدود بین البلدين.

يذكر أن الولايات المتحدة فرضت في الآونة الأخيرة سلسلة من العقوبات الجديدة على حزب الله الذي تصنفه منظمة إرهابية، تستهدف أفرادا وشركات توفر له الدعم.

وكانت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نكي هيلي قد حذرت العام الماضي من تزايد قوة حزب الله، ووجهت انتقادات لاذعة لليونيفيل قالت فيها إن قائد القوة الأممية يظهر "افتقارا مخجلا" في فهم أنشطة حزب الله.

XS
SM
MD
LG