Accessibility links

تطور جديد في الأزمة بين الكويت والفلبين


عمال فلبينيون عائدون إلى بلدهم من الكويت-أرشيف

فرضت الفلبين الأحد حظرا دائما على سفر رعاياها الراغبين بالعمل في الكويت، على خلفية ارتفاع حدة التوتر بين البلدين بسبب أزمة الخادمات الفلبينيات.

وقال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إن الوضع في الكويت "كارثي"، وأكد أنه سيعيد الخادمات الفلبينيات اللواتي تعرضن إلى سوء معاملة هناك، ودعا الراغبات بالبقاء إلى العودة.

وأضاف "بغض النظر عن فقرنا، سنعيش، الاقتصاد بوضع جيد ولدينا نقص في العمالة".

وأوضح دوتيرتي أن "بإمكان العمال العائدين من الكويت الحصول على وظائف كمدرسين في الصين".

وكانت مانيلا قد فرضت في شباط/فبراير الماضي حظرا مؤقتا على سفر العمال إلى الكويت بعد مقتل عاملة منزلية فلبينية عثر على جثتها في ثلاجة.

وتعمقت الأزمة بعدما أمرت السلطات الكويتية الأسبوع الماضي سفير مانيلا بالمغادرة على خلفية تسجيلات مصورة أظهرت موظفي السفارة الفلبينية يساعدون العمال على الهروب من أرباب عمل يعتقد أنهم يسيئون معاملتهم.

ويعمل نحو 262 ألف فلبيني في الكويت، حوالى 60 في المئة منهم في العمالة المنزلية. ويعمل نحو 10 ملايين فلبيني في الخارج ويضخون مليارات الدولارات في اقتصاد بلادهم من الأموال التي يرسلونها لأسرهم سنويا.

XS
SM
MD
LG