Accessibility links

ليبيا.. تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع


موفد الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة خلال مؤتمر صحافي مع أطراف النزاع الليبي في العاصمة تونس

أكدت الأمم المتحدة تواصل "المشاورات الداخلية" في ليبيا الثلاثاء، بعد أن أعلن وفد نيابي ليبي تعليق مشاركته في جولة المحادثات الجديدة بين أطراف النزاع الليبي التي بدأت الأحد في تونس.

ويجتمع في تونس ممثلون عن طرفي النزاع الليبي بإشراف الأمم المتحدة في محادثات ساعية إلى تعديل اتفاق الصخيرات للانتقال السياسي الموقع في أواخر 2015 في المغرب، لحل الأزمة في ليبيا.

ويشارك في المحادثات وفدا كل من البرلمان الليبي المنتخب في 2014 الذي يتخذ مقرا في شرق البلاد من جهة، والمجلس الأعلى للدولة التابع لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج من جهة أخرى.

واتهم رئيس لجنة الحوار المنبثقة عن البرلمان عبد السلام نصية مساء الاثنين خصومه بـ"الرجوع إلى نقاط وتفاهمات قد حسمت في السابق".

وأعلن نصية "تعليق أعمال اللجنة إلى حين الحصول على صيغ مكتوبة من لجنة حوار مجلس الدولة فيما يخص القضايا الخلافية المقدمة من البرلمان في إطار الاتفاق السياسي".

ونفى وفد المجلس الأعلى للدولة في بيان أنه طالب بأي تعديلات، وقال إن البرلمان هو الجهة التي رفضت التعاطي مع الاتفاق السياسي من الأساس.

ولم تنجح حكومة الوفاق الوطني الناجمة عن اتفاق الصخيرات بقيادة فايز السراج في الحصول على إجماع في ليبيا.

ورغم أن الحكومة نجحت في توسيع نفوذها في العاصمة وبعض المدن في غرب ليبيا، إلا أنها تعاني لفرض سلطتها على أجزاء كبيرة من البلاد.

ويرفض البرلمان المنتخب في الشرق بدعم من المشير خليفة حفتر أن يمنحها ثقته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG