Accessibility links

السنغال تلغي مؤتمرا حول حقوق الإنسان في موريتانيا


مظاهرة معارضة للتعديلات الدستورية التي جرت في موريتانيا الشهر الماضي، أرشيف

اتهمت منظمات غير حكومية بينها منظمة العفو الدولية، السلطات السنغالية بمنعها من تنظيم مؤتمر صحافي حول وضع حقوق الانسان في موريتانيا كان يفترض أن يعقد السبت في دكار.

وقال بيان وقعته منظمة العفو الدولية ومنظمة "مبادرة إحياء حركة إلغاء العبودية" الموريتانية والرابطة السنغالية لحقوق الإنسان وغيرها إن المؤتمر الصحافي كان يفترض أن يتطرق إلى "الأزمة السياسية والاجتماعية الخطيرة في موريتانيا" و"المشاكل التي يعاني منها هذا البلد" مثل "العبودية والعنصرية والفساد المستشري والقمع الوحشي".

وكان يفترض أن يعقد المؤتمر السبت "لكنه لم ينظم في المكان والموعد المحددين" في فندق في دكار لأن "السلطات الموريتانية والسنغالية لا ترحب به".

وقال المحامي الفرنسي وليام بوردون الذي كان يفترض أن يتحدث في المؤتمر المذكور "نأسف للقرار الذي اتخذته السلطات السنغالية، لكن كما يعرف كل منا السنغال بلد ديموقراطي كبير وأرض لاستقبال كل الأفارقة الذين يعانون من القمع".

وكانت السلطات في نواكشوط فرضت مراقبة قضائية على 12 عضوا في مجلس الشيوخ وأربعة صحافيين ونقابيين اثنين بعد أن وجهت لهم تهما من بينها وجود صلات مع رجل الأعمال المعارض المقيم في المغرب محمد ولد بو عماتو وتلقي أموال منه.

ودخل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في صراع سياسي مع أعضاء في مجلس الشيوخ السابق بسبب استفتاء على تعديلات دستورية جرى في الخامس من الشهر الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG