Accessibility links

في الموصل.. العلم العراقي فوق حيي النصر والثورة


جنود عراقيون يتقدمون في الموصل

استعادت القوات العراقية الخميس السيطرة على مناطق جديدة في الجانب الغربي للموصل، وضيقت بذلك الخناق على معقل مسلحي داعش المتحصنين في المدينة القديمة وسط المدينة، حسب ما أفاد به قادة عسكريون.

وباشرت القوات العراقية في 19 شباط/فبراير هجوما لاستعادة الجانب الغربي للموصل، لكن العمليات تباطأت بعد وصول القوات إلى المدينة القديمة التي تضم شوارع ضيقة جدا وأبنية متلاصقة لا يمكن للآليات العسكرية المرور عبرها.

حي الثورة والنصر

وقال المتحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب صباح النعمان لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوات "حررت حي الثورة بالكامل، و60 في المئة من حي التنك" في غرب الموصل.

وأضاف أن "قواتنا حققت 80 في المئة من المهمات المكلفة بها على محورها".

وأعلن قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب حررت حيي الثورة والنصر ورفعت العلم العراقي فوق أبنيتهما وكبدت داعش خسائر كبيرة.

مقتل "وزير الزكاة" و"مسؤول الأسلحة الكيميائية"

وفي السياق ذاته، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت في بيان إن القوات الأمينة قتلت المسؤول العسكري لداعش المدعو أبو براء الداغستاني ومعاونه أبو عبد الرحمن الزماري في منطقة الجسر الخامس شمال المدينة القديمة.

وأجهزت الشرطة الاتحادية على القيادي في داعش المدعو عبدالله الحسيني وفق البيان الذي أفاد أيضا بمقتل من يسمى "وزير ديوان الزكاة" الملقب بأبو حسين، و"مسؤول الأسلحة الكيميائية" المدعو أبو أحمد إثر استهداف مقر لداعش في منطقة الزنجيلي غرب الموصل.

غارات للطيران العراقي

وشنت مقاتلات عراقية من طراز F-16 غارات استهدفت مواقع لداعش غربي الموصل، وفق بيان لوزارة الدفاع العراقية.

وأسفرت الغارات عن مقتل العديد من عناصر التنظيم وتدمير معملين لتصنيع العبوات الناسفة وآخر لإعداد السيارات الملغومة ومقرا لداعش في ناحية المحلبية غربي الموصل.

المصدر: أ ف ب/ راديو سوا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG