Accessibility links

بعد ثلاثة أعوام على سيطرة داعش على الموصل، أصبحت ثاني كبريات مدن العراق حرة إثر نجاح القوات العراقية المشتركة بدعم من التحالف الدولي في دحر التنظيم واستعادة السيطرة على المدينة بالكامل.

لكن محنة الموصل لم تنته، إذ أن المرحلة الحالية تشكل نوعا آخر من التحدي للمواطنين والسلطات. فخلاص المدينة من براثن الإرهاب لا يعني انتهاء الظروف القاسية فيها أو زوال الدمار الذي، وإن تفاوتت حدته من منطقة لأخرى، يظل سيد الموقف.

وبصفة عامة، يقدر المتحدث باسم رئاسة الوزراء سعد الحديثي في تصريح لـ"راديو سوا" قيمة الخسائر التي لحقت بالبنية التحتية بسبب سيطرة داعش على 40 في المئة من أراضي العراق منذ منتصف 2014، بحوالي 50 مليار دولار.

وبالنسبة للموصل، يقول أمين عام مجلس الوزراء مهدي العلاق في تصريح لقناة "الحرة" إن "مستوى التدمير في بعض الأحياء بسيط جدا وعدد منها لم يغادره السكان ومحلاتها التجارية مفتوحة"، ما يجعل مهمة إعادة الاستقرار فيها سهلة جدا وترتبط بإعادة خدمتي الماء والكهرباء، على خلاف بعض الأحياء الأخرى.

ويعتقد معاون محافظ نينوى أمين ألفنس أن "الخسائر المادية كبيرة جدا في عدة مناطق من الموصل خاصة في المدينة القديمة"، موضحا في تصريح لموقع "الحرة" أن "الكلفة الأولية لإعادة إعمار المدينة تتراوح بين 30 إلى 40 مليار دولار".

ويقول من جهة أخرى إن أعمال إعادة الإعمار لكل الدوائر الخدمية جارية منذ تحرير الساحل الأيسر.

شاهد فيديو لعمليات تنظيف وترميم وبناء في مناطق بالموصل بعد طرد داعش:

إعادة تأهيل الوحدات السكنية

يتحدث العلاق عن تفعيل برنامج لتأهيل الوحدات السكنية في الموصل سبق وأن أثبت نجاحه في محافظة الأنبار. "هناك برنامج طبق في مدينة الرمادي وأدى إلى إعادة تأهيل المئات من الوحدات السكنية. هذا البرنامج سنعيد تفعيله في مناطق عديدة في الموصل لا سيما في الجانب الأيمن"، يقول العلاق لقناة "الحرة".

وبعد إعلان تحرير المدينة، ستكون إعادة النازحين إلى ديارهم من أبرز التحديات. وفي هذا الإطار تعهدت دول ومنظمات بمساعدة العراق في مرحلة ما بعد داعش.

وقالت المسؤولة الإعلامية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لينزي ماكنزي في رسالة إلكترونية لموقع "الحرة"، إن برنامج إعادة الاستقرار الذي تديره المنظمة يعمل على تنفيذ أكثر من 300 مشروع للمساعدة في إصلاح البنى التحتية الأساسية ودعم الاقتصاد المحلي في شرق وغرب الموصل. وكشفت أن برامج أخرى سيتم إطلاقها قريبا.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أن البنية التحتية الأساسية للموصل تضررت بشدة، مشيرة إلى أن ست مناطق دمرت بشكل شبه كامل، ما يرجح أن تكلف الإصلاحات الأولية أكثر من مليار دولار.

"الفساد واستغلال النازحين"

وعلى غرار أي منطقة نزاع، هناك مخاوف من أن تتعرض المساعدات الدولية إلى سوء إدارة واستغلال يؤديان بدورهما إلى فشل في تلبية احتياجات المواطنين وفي مشروع إعادة الإعمار. ويحتل العراق في تصنيف مؤشر الشفافية الدولي لعام 2016 المركز الـ166 بين 176 دولة.

رئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة في العراق مصطفى الهيتي قال في معرض رده عن سؤال لقناة "الحرة" حول الجهات المكلفة بصرف الأموال المخصصة لإعادة الإعمار في ظل المخاوف من سوء استخدامها، إن "المبالغ التي تقرضها دول إلى العراق أو تمنحه إياها، لا تسلم للحكومة، بل إن هناك آلية للصرف عبر "فتح حسابات في الوزارات تغذيها الجهات المانحة أو المقرضة حسب نسبة الإنجاز في كل مشروع".

وتشكل أزمة النازحين أحد التحديات التي تواجه السلطات العراقية. وفيما أكد مسؤولون أن عودة هولاء ستكون قريبة، استبعدت جهات أخرى ذلك في ظل غياب المرافق الضرورية والموارد الكافية للإسراع في إعادة إعمار المدينة.

ومنذ بدء القوات العراقية هجومها على الموصل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، نزح أكثر من مليون مدني هربا من المعارك، لا يزال 825 ألفا منهم في عداد النازحين، وفق ما أعلنت منظمة الهجرة الدولية. لكن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة قالت مؤخرا إن "من المحتمل أن يضطر مئات الآلاف من الناس للبقاء نازحين لفترة قد تستمر لأشهر".

"منع نازحين من مغادرة المخيمات"

وتتحدث الناشطة العراقية جمانة ممتاز عن "مشكلة كبيرة" و"تحد آخر" أمام الحكومة في مخيمات النزوح، وتقول إن هناك مواطنين لا يسمح لهم بالعودة إلى منازلهم لأن "بعض الجهات مستفيدة من بقائهم في المخيمات لأن هذه بالنتيجة فلوس (أموال)".

وتتوقع ممتاز ألا تكون الفترة الزمنية لإعادة النازحين بسيطة، لكنها تدعو إلى إيجاد حل لأنه لا يمكن أن تقوم مدينة الموصل مرة أخرى من دون إعادة أهاليها إليها"، متسائلة عمن سيعمرها "إن لم يكن أهلها سيقومون بذلك".

يذكر أن داعش سيطر على الموصل في 14 حزيران/يونيو 2014 وحوّل المدينة التي كانت في يوم مركزا للكثير من المصانع بينها الأدوية والأثاث فضلا عن الحرف التقليدية، إلى مقر مزعوم له وسجن لسكانها الذين فرض عليهم إما الانصياع لفكره الضال أو الموت.

ولم يبق للقضاء على داعش في العراق سوى الحويجة وتلعفر، لكن التنظيم تسبب في السنوات الماضية في نزوح ثلاثة ملايين شخص، فيما استهدفته غارات التحالف بأكثر من 13 ألف غارة جوية.

  • 16x9 Image

    بديعة منصوري

    التحقت بموقع راديو سوا منذ أيامه الأولى في مارس/آذار 2003، حيث عملت على الترجمة وتحرير الأخبار وإجراء المقابلات، وساهمت في تغطية عدد من الأحداث المهمة في الولايات المتحدة، وتكتب في قضايا المرأة.
    حصلت على إجازة في الإعلام من جامعة جورج ميسون الأميركية.
     

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG