Accessibility links

هيلي: لن نتسامح مع تكبر إيران السافر


سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي

انتقدت سفيرة أميركا في الأمم المتحدة نيكي هيلي مجلس الأمن الدولي لتقاعسه عن القيام بأي تصرف ضد إيران التي قالت إنها "انتهكت مرارا وعمدا" قراراته بشأنها.

وقالت إن "عمليات إطلاق صواريخ باليستية بصورة متكررة والعمليات المثبتة لتهريب أسلحة" إضافة إلى شراء تكنولوجيا متعلقة بالصواريخ وانتهاك حظر السفر المفروض على مسؤولين عسكريين إيرانيين هي كلها أدلة على أن إيران لا تفي بالتزاماتها الدولية.

وقالت هيلي أمام المجلس الخميس "أخفق مجلس الأمن حتى الآن في اتخاذ الحد الأدنى من الخطوات للرد على هذه الانتهاكات".

وأضافت "علينا أن نظهر لإيران أننا لن نتسامح مع تكبرها السافر على قرارات الأمم المتحدة".

وتطرقت هيلي إلى مضمون التقرير نصف السنوي الثالث للأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش الذي عرض أمام المجلس الخميس وتضمن تقييما للالتزام بالقرار 2231، وقالت "يوضح تقرير الأمين العام أن إيران تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231 لذا فإن السؤال هو ماذا سيفعل مجلس الأمن حيال ذلك؟".

وعرض مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان أمام المجلس الخميس تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول تنفيذ القرار 2231، وقال إن الأسلحة التي صادرتها البحرية الفرنسية في شمال المحيط الهندي في آذار/ مارس من العام الماضي "تم شحنها من إيران".

وتطرق التقرير أيضا إلى قيام إيران بإطلاق صاروخ باليستي في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي. وقال غوتيريش في التقرير "أدعو الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى تجنب إطلاق مثل هذه الصواريخ الباليستية التي يمكن أن تزيد التوتر".

وأفاد فيلتمان بأن مجلس الأمن منقسم حول ما إذا كان إطلاق إيران لصاروخ متوسط المدى في كانون الثاني/ يناير شكل انتهاكا للقرار 2231 أم لا.

وشككت روسيا الخميس في بعض النتائج التي تضمنها تقرير غوتيريش.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG