Accessibility links

عمدة بورتلاند يدعو لإلغاء مظاهرات لليمين المتشدد


من اليمين إلى اليسار: ميكا فلتشر وريكي جون بست وتاليسين نامكاي ميشي

دعا عمدة مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون تد ويلر الحكومة الفدرالية إلى إلغاء رخصة مظاهرة تنظمها مجموعة يمينية متشددة الأحد.

وقال ويلر إن السماح بعقد الحدث من شأنه أن يزيد من تعقيد وضع صعب أصلا في المدينة بعد مقتل رجلين طعنا خلال محاولتهما الدفاع عن سيدتين إحداهما مسلمة ضايقهما رجل على متن أحد القطارات ليتبين أنه يميني متشدد.

وأضاف أنه يحاول أيضا ضمان عدم إصدار رخصة لمظاهرة أخرى مقررة في الـ10 من حزيران/ يونيو تحمل عنوان "مسيرة ضد الشريعة".

وصرح العمدة بأن منظمي المظاهرتين يريدون إقامتهما في تيري شرانك بلازا، وهو موقع تتولى الحكومة الفدرالية منح التراخيص فيه. وقال "أدعو الحكومة الفدرالية بشكل فوري إلى سحب الرخصة التي منحتها للحدث المرتقب في الرابع من حزيران/ يونيو، وعدم السماح بالحدث المقرر في الـ10 من الشهر ذاته".

ودعا ويلر المنظمين إلى إلغاء المظاهرات، ومؤيدي تلك الاحتجاجات إلى البقاء بعيدا عن بورتلاند.

يذكر أن ثلاثة رجال هم ريكي جون بست (53 عاما) وتاليسين نامكاي ميشي (23 عاما) وميكا فلتشر (21 عاما) تعرضوا للطعن الجمعة على يد جيريمي جوزيف كريشتن عندما دافعا عن المرأتين.

وتوفي الأول في الموقع، فيما لفظ الثاني أنفاسه الأخيرة في المستشفى، بينما نجا الثالث من إصابة خطيرة على مستوى العنق.

وقال نجل بست، إريك إنه لم يتفاجأ لتدخل والده الذي كان متقاعدا من الجيش.

ووصفت أوساط أميركية الرجال الثلاثة بالأبطال، وجمعت تبرعات تجاوزت قيمتها مليون دولار لمساعدة أسر المتوفين والمساهمة في علاج فلتشر الذي يتلقى العلاج بالمستشفى.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد قال الاثنين إن حادث العنف الذي وقع في مدينة بورتلاند "غير مقبول"، مضيفا في تغريدة أن الضحايا وقفوا في وجه الكراهية وعدم التسامح.​

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG