Accessibility links

قطر: مطالب دول الحصار غير منطقية


وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

وصفت قطر السبت المطالب التي تقدمت بها "الدول المحاصرة ومصر" بأنها غير متسقة مع المعايير الأميركية التي دعت تلك الدول إلى تقديم مطالب "منطقية وقابلة للتنفيذ" و"واقعية ومتوازنة".

وقال مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر الشيخ سيف بن أحمد في بيان إن المطالب "ليست لمحاربة الإرهاب بل للحد من سيادة دولة قطر والتدخل في سياستها الخارجية".

تحديث (13:43 ت.غ)

استيقظ متابعو الأزمة الخليجية على خبر تقديم الدول المقاطعة لقطر قائمة تتضمن 13 مطلبا، طالبة من الدوحة تنفيذها خلال 10 أيام بحال أرادت إنهاء الأزمة. تأخر الرد القطري ساعات عن الخبر، ولكن صدرت من الدوحة مواقف عدة.

إعلان تسلم القائمة

أعلنت قطر تسلمها قائمة بما وصفته بأنه "طلبات الدول المحاصرة ومصر"، وقالت إنها تعكف على بحث الطلبات لإعداد رد وتسليمه إلى دولة الكويت التي تلعب دور الوسيط في الأزمة الراهنة.

اقرأ: هذه مطالب الدول المقاطعة لقطر

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها إن الدوحة تسلمت ورقة تتضمن طلبات من الدول المحاصرة ومصر، وإنها تبحث هذه الورقة والطلبات الواردة فيها والأسس التي استندت إليها، من أجل إعداد الرد المناسب بشأنها وتسليمه إلى دولة الكويت.

وكان مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني قد أعلن تسلم قطر قائمة المطالب وقال "نراجع هذه المطالب انطلاقا من احترامنا للأمن الإقليمي وسيكون هناك رد رسمي من وزارة خارجيتنا".

واعتبر بن أحمد في بيان نشرته وكالة "رويترز" أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون دعا في الآونة الأخيرة السعودية والدول الأخرى إلى إعلان قائمة مطالب "معقولة وقابلة للتنفيذ"، مضيفا أن "هذه القائمة لا تفي بهذا المعيار".

تواصل مع الوسيط الكويتي

يتواصل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع الوسيط الكويتي، في مفاوضات لم تخرج نتائجها إلى العلن. فقد أوردت وكالة الأنباء الكويتية أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أجرى اتصالات هاتفية مع تميم بن حمد ومع ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، لبحث تطورات الأزمة.

والكويت هي من سلم قائمة المطالب إلى القطريين، في إطار دورها كوسيط في الأزمة.

استمرار مساعي قطر لتخفيف الحصار

وفي الوقت نفسه، تستمر قطر في مساعيها لدى المنظمة الدولية للطيران المدني التابعة للأمم المتحدة من أجل "إتاحة مزيد من المسارات لقطر"، بحسب ما قال الوزير جاسم سيف السليطي لوكالة "رويترز".

وتطلب قطر فتح مسارات النقل الجوي الدولية فوق مياه الخليج التي تديرها حاليا الإمارات.

وقال السليطي إن المنظمة ستعقد جلسة خاصة يوم الجمعة القادم بناء على طلب قطر لإعادة فتح المجال الجوي الخليجي المغلق في وجه رحلاتها.

قناة الجزيرة تستنكر

في أحد البنود الـ13 في قائمة المطالب، طلبت الدول المقاطعة لقطر إقفال شبكة قنوات الجزيرة. وتتهم الدول التي قاطعت قطر القناة بأنها تتدخل في شؤونها الداخلية وتدعم الإرهاب.

وردا على ذلك، استنكرت شبكة الجزيرة الإعلامية هذا المطلب، كما استنكرت "ما يحدث حاليا بالمنطقة من مصادرة وتضييق لحرية الرأي والصحافة، والإجراءات التي اتخذتها حكومات الدول المحاصرة لدولة قطر بحجب مواقع إلكترونية من بينها مواقع شبكة الجزيرة الإعلامية، وإغلاق مكاتب الشبكة ومنع مراسليها من تأدية مهامهم".

ووصفت الشبكة طلب إغلاقها بأنه "محاولة يائسة لإسكات الإعلام الحر والموضوعي في المنطقة". وتعهدت بأنها لن تغير مما وصفته بأنه "سياستها التحريرية المستقلة".

لجنة حقوق الإنسان تعلق

بدورها، قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن المطالب تحمل شروطا تنتهك اتفاقيات حقوق الإنسان.

وقالت اللجنة في بيان "فوجئنا بمطالب تم تداولها عبر وسائل الإعلام تحمل شروطا تنتهك اتفاقيات حقوق الإنسان وغيرها من الاتفاقيات الدولية والإقليمية".

وقالت اللجنة إن بعض الشروط تنتهك حقوق الإنسان، كالحق في حرية الرأي والتعبير والحق في الجنسية والحق في اللجوء.

وتضمنت قائمة المطالب من قطر مطالبتها بالامتناع عن تجنيس مواطنين من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وطرد من سبق أن جنستهم.

واعتبرت اللجنة أن ذلك يتنافى مع أغلب اتفاقيات حقوق الإنسان والقرارات الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان.

وحثت اللجنة الحكومة على عدم قبول المطالب المقدمة من الدول المحاصرة، "حتى لا تنزلق إلى الإخلال باتفاقيات حقوق الإنسان"، بحسب تعبيرها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG