Accessibility links

السلطات الروسية تفرج عن المعارض أليكسي نافالني


صورة نشرها نافالني بعد الإفراج عنه

أعلن المعارض الروسي أليكسي نافالني الأحد أنه تم الإفراج عنه من مركز توقيف في موسكو، بعد أن أمضى فيه 20 يوما بتهمة تنظيمه تظاهرات بلا تراخيص ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكتب نافالني على موقع إنستاغرام "مرحبا! خرجت من السجن"، ونشر صورة له وهو في الشارع.

وأكد نافالني الذي سبق أن أعلن عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية في 2018 أنه "مستعد للعمل" وسيتجه إلى مدينة أستراخان الواقعة على بعد 1300 كيلومتر جنوب شرق موسكو على بحر قزوين، داعيا أنصاره إلى التجمع هناك في تظاهرة حازت ترخيص السلطات.

وكتب أنه أثناء فترة سجنه قرأ 20 كتابا وتعلم عددا من الكلمات باللغة القيرغيزية وشرب 80 لترا من الشاي.

وفي وقت سابق الأحد نشر أنصار نافالني لافتة على جسر قرب الكرملين كتب عليها "حان وقت التخلص من بوتين وانتخاب نافالني".

ورغم أن نافالني فرض نفسه في الأشهر الأخيرة كمعارض الكرملين الأول ونجح في إنزال عشرات آلاف الشباب إلى الشارع، إلا أن فرصته للترشح ضد بوتين ما زالت ضعيفة.

وأعلنت اللجنة الانتخابية في حزيران/ يونيو أنه غير مؤهل للترشح للانتخابات الرئاسية بسبب إدانته سابقا بتهمة اختلاس أموال.

ولم يترشح بوتين الذي يحكم روسيا منذ نهاية 1999 للانتخابات الرئاسية المقبلة حتى الآن، وإن كانت كل التوقعات تشير إلى أنه سيقدم ترشيحه لولاية جديدة.

وأمضى نافالني في العام الجاري ثلاث عقوبات سجن لـ15 و25 و20 يوما، بتهمة تنظيمه تظاهرات مناهضة لبوتين بدون ترخيص.

واعتقل 270 شخصا على الأقل من أنصار نافالني في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، خلال تظاهرات جرت في 80 مدينة وشارك فيها عشرات آلاف الأشخاص، بالتزامن مع احتفال بوتين بعيد ميلاده الـ65.

XS
SM
MD
LG