Accessibility links

رويترز: السعودية تلعب دورا في جهود السلام الأميركية


العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد محمد

تعمل الرياض منذ أسابيع خلف الكواليس لدفع الفلسطينيين نحو تأييد خطة سلام أميركية يجري العمل عليها، حسبما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين فلسطينيين.

وقال أربعة مسؤولين فلسطينيين طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفلسطيني محمود عباس ناقشا بالتفصيل صفقة كبرى من المقرر أن يكشف عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر في النصف الأول من العام القادم.

وقال مسؤول منهم إن بن سلمان طلب من عباس إبداء دعمه لجهود السلام التي تبذلها الإدارة الأميركية عندما التقيا في الرياض في تشرين الثاني/ نوفمبر.

وقال مسؤول فلسطيني آخر إن بن سلمان قال لعباس "كن صبورا سوف تسمع أخبارا جيدة. ستمضي عملية السلام".

ولم يرد الديوان الملكي السعودي على طلبات للتعليق. وقال مسؤول في البيت الأبيض إن كوشنر لم يطلب من ولي العهد السعودي التحدث مع عباس بشأن الخطة.

وبحسب مسؤول فلسطيني ثالث، نقل إلى عباس أن المقترح يشمل تأسيس "كيان فلسطيني" في غزة وثلاث مناطق إدارية بالضفة الغربية، في المنطقة "أ" والمنطقة "ب" و10 في المئة من المنطقة "ج" التي تضم مستوطنات يهودية.

وقال إن المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية ستظل كما هي، ولن يحصل الفلسطينيون على حق العودة، وستظل إسرائيل مسؤولة عن الحدود.

وقال المسؤول إن الفلسطينيين رفضوا ذلك مشيرا إلى أن عباس شرح وجهة نظره الرافضة وتفهمت السعودية الأمر.

ونفى مسؤول في البيت الأبيض أن يكون كوشنر قد نقل هكذا تفاصيل إلى بن سلمان ووصفها بغير الدقيقة.

وقال مصدر سعودي إنه يعتقد أن تفاهمات بشأن سلام إسرائيلي-فلسطيني ستبدأ بالظهور في الأسابيع المقبلة.

XS
SM
MD
LG