Accessibility links

خبراء سعوديون: المملكة ستنضم إلى كبار منتجي الأسلحة


قناص سعودي على الحدود السعودية اليمنية - أرشيف

يتفاءل خبراء سعوديون بخطوة المملكة التي قضت بتأسيس "الشركة السعودية للصناعات العسكرية"، ويرون أنها ستساهم في خلق وظائف وجذب أصحاب التخصصات التكنولوجية، كما ستعزز من قوة البلاد وستحولها من مستورد إلى مصدر للأسلحة، بحسب ما أفادوا لصحيفة الرياض الجمعة.

وقال عضو مجلس الشورى فهد بن جمعة إن إنشاء شركة صناعات عسكرية وطنية، يخلق وظائف للسعوديين، ويساعد المملكة على تنويع إنتاجها.

ولفت إلى أن هذه الشركة ستقلص إنفاق الدولة على شراء الذخيرة والأسلحة بنسبة كبيرة، كما أنها ستقلص عامل المخاطرة وقت الأزمات الاقتصادية والحروب لأن هذا المصنع سيكون مفتاح أمان لتموين القوات السعودية المسلحة بالذخائر والأسلحة ولصيانة المعدات الحربية.

واعتبر أن الصناعة العسكرية المحلية ستمنح المملكة قوة تفاوضية للحصول على أفضل الأسلحة من الخارج بأسعار أقل.

واعتبر نائب الرئيس التنفيذي الأسبق في شركة (سابك) فهد بن سعد الشعيبي أن الشركة ستكون رافدا للصناعات العسكرية المحلية، وكذلك للدول المجاورة.

وأشار إلى أنها ستكون ملهمة للسعوديين الذي يدرسون في الخارج في تخصصات الهندسة والتكنولوجيا وفروعهما الدقيقة.

ودعا إلى البدء من حيث انتهى الآخرون في صناعاتهم العسكرية التقليدية، مستشهدا بالنقلة المميزة التي حققتها الصناعات العسكرية في تركيا والهند ودول أوروبا الشرقية، وأبرزها إنتاج الرادارات والصواريخ ذات التقنية الحديثة.

ولفت المحلل الاقتصادي العامل في الشركة البريطانية للطيران والفضاء فهد بن مشاري الرومي إلى أن الهدف الاستراتيجي للشركة السعودية للصناعات العسكرية هو الوصول بالمملكة إلى مصاف الدول الـ25 المنتجة للأسلحة وفق أعلى المعايير، وكذلك تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات العسكرية والعمل لاحقا على تصديرها.

وكان صندوق الاستثمارات العامة في السعودية قد أعلن الأربعاء إنشاء شركة صناعات عسكرية جديدة تحمل اسم "الشركة السعودية للصناعات العسكرية".

وكانت "رؤية المملكة 2030" قد نصت على ضرورة توطين الصناعات العسكرية بمعدل يصل إلى 50 في المئة بحلول عام 2030.

المصدر: صحيفة الرياض

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG