Accessibility links

الشرطة تنفذ 'عملية أمنية كبيرة' في كاتالونيا


عنصران من الشرطة في أحد شوارع كاتالونيا

ذكرت شرطة كاتالونيا أنها بدأت السبت تنفيذ "عملية أمنية كبيرة" في سائر أنحاء الإقليم الواقع في شمال شرق إسبانيا حيث لا تزال السلطات تبحث عن أحد أفراد الخلية التي ارتكبت هجومي برشلونة وكامبريلس.

ودعت السلطات الأمنية السكان إلى عدم نشر أي معلومة تتعلق بحواجز التفتيش التي باشرت بنصبها على الطرقات وذلك "لدواع أمنية".

شرطي إسباني في شارع لاس رامبلاس في برشلونة حيث وقعت عملية الدهس
شرطي إسباني في شارع لاس رامبلاس في برشلونة حيث وقعت عملية الدهس

من جهته أوضح متحدث باسم الشرطة الكاتالونية لوكالة الصحافة الفرنسية أن العملية الأمنية مرتبطة بالاعتداءين اللذين أوقعا 14 قتيلا عصر الخميس وفجر الجمعة، رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

تحديث 22:51 ت.غ

قال وزير الداخلية الإسباني خوان إغناسيو ثويدو إن بلاده ستبقي التأهب الأمني عند المستوى الرابع وهو ما يقل درجة عن أعلى مستوى، وذلك بعد هجومين أسقطا قتلى في كاتالونيا شمال شرقي البلاد الخميس.

وأضاف أن الحكومة ستعزز الأمن في المناطق المزدحمة والسياحية بعد أن دهست سيارة فان أشخاصا في برشلونة ما أسفر عن مقتل 13 شخصا بينهم الكثير من السياح.

ولقي شخص آخر حتفه بعد هجوم منفصل في بلدة كامبريلس حيث قتلت الشرطة بالرصاص خمسة مشتبه فيهم.

وقال ثويدو في مؤتمر صحافي "سنعيد توجيه جهودنا وسنسخرها لكل مكان أو منطقة تحتاج إلى حماية خاصة".

وأضاف أن السلطات الإسبانية تعتبر أن الخلية التي تقف وراء الهجمات جرى تفكيكها تماما.

جانب من المظاهرة في برشلونة
جانب من المظاهرة في برشلونة

وأعلن ثويدو تفكيك خلية من 12 شخصا على الأقل تقف وراء اعتداءي برشلونة وكامبريلس، في حين لا تزال الشرطة تبحث عن رجل يدعى يونس أبو يعقوب.

وتابع أن أفراد المجموعة المشتبه فيهم هم أربعة تحتجزهم الشرطة، وخمسة قتلوا في كامبريلس وثلاثة تم التعرف عليهم، بينهم أبو يعقوب وآخران ربما قتلا في تفجير ألكنار.

وشارك مسلمون في برشلونة في مظاهرة السبت ضد الإرهاب، ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات تدين العنف والإرهاب.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم كامبريلس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG