Accessibility links

146 مدنيا على الأقل قتلوا في الرقة بسبب ألغام داعش


عاملون في إزالة الألغام في محافظة الحسكة السورية - أرشيف

وصل عدد الضحايا المدنيين الذين قضوا بسبب ألغام زرعها تنظيم داعش في مدينة الرقة ومحيطها إلى 146 شخصا على الأقل، بينهم 33 طفلا وتسع نساء.

هذه الحصيلة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.

وقتل معظم هؤلاء الضحايا خلال محاولاتهم الخروج من مناطق سيطرة التنظيم في مدينة الرقة، إلى مناطق سيطرة قوات سورية الديموقراطية، بين الخامس من حزيران/ يونيو والـ27 من أيلول/ سبتمبر.

ويضاف إليهم عشرات المدنيين المصابين بجراح متفاوتة الخطورة، بعضهم تسببت لهم الألغام بإعاقات دائمة.

وتشكل الألغام الهاجس الرئيسي للمدنيين المقيمين في مدينة الرقة، حتى في الأحياء التي أخرج داعش منها.

وتقول عنود، وهي سيدة سورية أربعينية، انتقلت في آب/ أغسطس الماضي مع زوجها المصاب وأبنائها السبعة، إلى حي السباهية في غرب الرقة "نحن خائفون جدا، ولا نسمح لأطفالنا بالخروج من المنزل خوفا من أن تنفجر بهم الألغام".

وتشن قوات سورية الديموقراطية، المدعومة من التحالف الدولي ضد الإرهاب بقيادة واشنطن، منذ الخامس من حزيران/ يونيو حملة لاستعادة السيطرة على الرقة من داعش.

وباتت هذه القوات تسيطر على أكثر من 90 في المئة من المدينة، حسب المرصد.

وأعلنت قبل نحو أسبوع أنها في "المراحل النهائية لحملة غضب الفرات التي شارفت على النهاية".

XS
SM
MD
LG