Accessibility links

المغرب يستقبل لاجئين سوريين علقوا على الحدود مع الجزائر


إحدى اللاجئات العالقات

استقبل المغرب الأربعاء مجموعة من اللاجئين السوريين كانوا عالقين منذ شهرين في منطقة حدودية بين المملكة والجزائر حيث عاشوا ظروفا صعبة في ظل رفض الدولتين استقبالهم في بادئ الأمر.

وقال مسؤول مغربي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "لجنة مستقلة ستبدأ منذ اليوم النظر في طلبات هؤلاء اللاجئين (13 أسرة) الذين يعيشون في ظروف صعبة منذ منتصف نيسان/أبريل. يمكنهم طلب اللجوء أو تسوية أوضاعهم".

وأضاف أنه تم نقل اللاجئين قبل الفجر إلى مدينة فكيك ومنها إلى وجدة إلى الشمال منها.

وأعلن المغرب الثلاثاء أنه وامتثالا لتعليمات الملك محمد السادس ستتم "على الفور" تسوية أوضاع هؤلاء اللاجئين لاعتبارات إنسانية وبصورة "استثنائية" بعد أن رفضت السلطات في البدء استقبالهم.

وكانت الجزائر قد أعلنت قبل أسابيع أنها سمحت باستقبال اللاجئين "لأسباب إنسانية"، لكن الأسر بقيت في المنطقة الحدودية.

ومنذ نيسان/ أبريل الماضي تبادلت الدولتان الاتهامات حول من تقع عليه مسؤولية استقبال اللاجئين العالقين، فيما دعت منظمات حقوقية في أكثر من مرة الرباط والجزائر إلى التدخل وتشارك المسؤولية من أجل مساعدة العالقين.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG