Accessibility links

خادمات في البيوت.. قاصرات تونسيات يروين معاناتهن


لقطة من التقرير

أجبرت الظروف المعيشية الصعبة العشرات من الفتيات في تونس على مغادرة المدرسة والانخراط مبكرا في سوق الشغل. يتحدر معظمهن من مناطق قروية ومن عائلات معوزة دفعت بهن إلى العمل وهن في عمر الزهور.

يشتغلن في المهن المنزلية في العاصمة التونسية وأعمارهن لا تتجاوز الـ 12. ورغم ظروف أسرهن الصعبة إلا أنهن يحلمن بقدوم يوم يعدن فيه إلى حياة الطفولة.

سواء في قرية تاقمة الواقعة على الحدود التونسية-الجزائرية أو في مناطق أخرى من تونس، تُجبر الفتيات على ترك صفوف الدراسة تحت وطأة الفقر للعمل كخادمات. وتؤكد معظمهن أنهن يتعرضن للاستغلال ولسوء المعاملة، ويشتغلن في ظروف قاسية لا ترحم طفولتهن.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة":

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG