Accessibility links

اجتماع طارئ للجامعة العربية بشأن القدس


مبنى جامعة الدول العربية

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية دورة غير عادية السبت المقبل بناء على طلب فلسطيني - أردني أيده المغرب، وذلك للنظر في التطورات الناجمة عن الإعلان المرتقب للرئيس دونالد ترامب بشأن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وسيناقش الاجتماع التحركات العربية الممكنة تجاه هذا التغير المحتمل في الموقف الأميركي، بحسب مذكرة للبعثة الفلسطينية، حصلت عليها وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قمة لمنظمة التعاون الإسلامي لمناقشة نفس القضية في إسطنبول في 13 كانون الأول/ ديسمبر.

تحديث: 10:45 ت. غ.

أكد منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الأربعاء أن وضع مدينة القدس يجب أن يكون موضع تفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك بعد إعلان مسؤول أميركي أن الرئيس دونالد ترامب يعتزم الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

وقال ملادينوف إن مستقبل القدس "أمر يجب التفاوض" عليه بين الطرفين بشكل مباشر.

ودعا البابا فرنسيس الأربعاء، أمام مجموعة من الزوار الفلسطينيين المشاركين في حوار الأديان مع الفاتيكان، إلى "الاعتراف بحقوق الجميع" في الأراضي المقدسة كشرط أساسي للحوار.

مخاوف بريطانية وألمانية

وأعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الأربعاء عن قلق بلاده حيال احتمال اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال لدى وصوله إلى اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل "إننا ننظر إلى التقارير التي وردتنا بقلق لأننا نرى أن القدس ينبغي بوضوح أن تكون جزءا من التسوية النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، تسوية يتم التفاوض عليها".

وأكد جونسون أن بريطانيا ليس لها "أية نية" في نقل سفارتها إلى القدس.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء إنه "اعتبارا من السادس من كانون الأول/ ديسمبر 2017 ربما تخرج تظاهرات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة. ولا يمكن استبعاد وقوع اشتباكات عنيفة".

ونصحت الوزارة المسافرين الألمان إلى القدس بمتابعة الموقف عن كثب عبر وسائل الإعلام المحلية.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قد قال "اعتبرنا القدس على الدوام قضية من قضايا الوضع النهائي، يجب أن تحل من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وقال نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن الأخير "حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام".

وقال مسؤول في البيت الأبيض الثلاثاء إن الرئيس ترامب سيعلن الأربعاء اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وسيوجه وزارة الخارجية بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وأكد المسؤول أن ترامب سيؤيد "حل الدولتين" إذا كان هناك اتفاق على ذلك بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الأميركية حول هذا الموضوع في نيسان/ أبريل 2014.

XS
SM
MD
LG