Accessibility links

إدانة أميركي بتهمة دعم تنظيم القاعدة


محكمة بروكلين الفدرالية بنيويورك

أدانت هيئة محلفين في محكمة فدرالية ببروكلين، بنيويورك، مواطنا أميركيا بتهمة دعم تنظيم القاعدة ومساعدته في التحضير لهجوم بسيارة ملغومة عام 2009 على قاعدة عسكرية أميركية في أفغانستان، كاد أن يتسبب بكارثة.

وقال المتحدث باسم الادعاء الأميركي في بروكلين جون مارزلي إن مهند محمود الفارخ (31 عاما) أدين بتهم من بينها التآمر لقتل أميركيين ودعم تنظيم إرهابي أجنبي.

وفي كانون الثاني/ يناير 2009، انحرفت شاحنتان محملتان بمواد متفجرة باتجاه مدخل قاعدة عسكرية أميركية في ولاية خوست في أفغانستان. وانفجرت الأولى قرب البوابة متسببة بإصابة عدة أشخاص، ولكن الشاحنة الثانية فشلت في الدخول إلى داخل القاعدة لأنها سقطت في الحفرة التي خلفها انفجار الأولى.

ويواجه الفارخ الذي ولد في مدينة هيوستن بولاية تكساس وترعرع في دبي بالإمارات وعمل بين عامي 2007 و2014 في قسم العمليات الخارجية بتنظيم القاعدة، بحسب الادعاء، حكما بالسجن مدى الحياة خلال محاكمته في 11 كانون الثاني/ يناير المقبل.

واتهم مدعون أميركيون، عام 2015، الفارخ (31 عاما) بالتآمر لدعم القاعدة من خلال السفر مع طالبين من زملائه في جامعة مانيتوبا في وينيبيغ بكندا إلى باكستان بنية القتال ضد القوات الأميركية.

واتهموا أيضا الفارخ بالمساعدة في تجهيز قنبلة استخدمت في هجوم وقع في 19 كانون الثاني/ يناير 2009 على قاعدة أميركية في أفغانستان.

ووجهت اتهامات أيضا لأحد الطلاب الجامعيين الآخرين الذين سافروا مع الفارخ في 2007 واسمه فريد إمام على الرغم من أن مكانه غير معروف.

وقال المدعون إن إمام وفر التدريب في معسكر للقاعدة في باكستان في 2008 لثلاثة رجال أدينوا في ما بعد بالتخطيط لشن هجوم بالقنابل في شبكة مترو أنفاق مدينة نيويورك.

XS
SM
MD
LG