Accessibility links

الاستخبارات الأميركية: شكوك أمنية حول برمجيات كاسبرسكي


رجل يمر بجانب زجاج في شركة كاسبرسكي - أرشيف

عبر مسؤولون أميركيون كبار في مجالي الأمن والاستخبارات الخميس بشكل علني عن شكوكهم حيال شركة "كاسبرسكي لاب" للأمن المعلوماتي، وقالوا إن منتجاتها قد تكون استخدمت في أعمال تجسسية.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI بالوكالة أندرو ماكابي خلال جلسة استماع أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ "إننا قلقون للغاية، ونحن نركز على هذا الموضوع".

كما أكد مدير وكالة الأمن القومي الأميركية مايك روجرز أنه "على علم" بالمشكلة المطروحة.

وقال مدير وكالة استخبارات الدفاع فنسنت ستيوارت "نلاحق برمجيات كاسبرسكي".

وأعرب مديرو وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" ووكالة الاستخبارات القومية الجيو-فضائية ووكالة الاستخبارات الوطنية أيضا عن شكوكهم حيال شركة كاسبرسكي لاب.

وكانت شبكة ABC News الأميركية قد قالت إن المسؤولين الأميركيين قلقون من احتمال استخدام جواسيس روس لبرمجيات حماية من إنتاج كاسبرسكي للتجسس على أميركيين.

وأضافت الشبكة أن وزارة الأمن الداخلي أصدرت تقريرا سريا حول هذه المسألة في شباط/ فبراير الماضي وأن FBI تحقق في علاقات محتملة بين شركة كاسبرسكي والحكومة الروسية.

ونفت الشركة في بيان الخميس، أي اتصال لها مع الحكومة الروسية. وقالت إنها "لم تساعد أبدا، ولن تساعد أبدا أي حكومة في جهودها التجسسية".

وتتخذ شركة "كاسبرسكي لاب" من موسكو مقرا لها، وتقدم برمجيات لحماية أجهزة الكمبيوتر من الفيروسات وعمليات القرصنة، لكن البعض يخشى من أن منتجاتها تستخدم للتجسس.

وتأسست الشركة عام 1997 على يد يوجين كاسبرسكي وأصبحت شركة متعددة الجنسيات تضم 3600 موظف و400 مليون مستخدم.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG