Accessibility links

الخارجية الأميركية: نريد أن يبقى مكتب منظمة التحرير مفتوحا


مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن

قالت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء إن الولايات المتحدة تريد أن يبقى مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن مفتوحا، وإنها تجري محادثات مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن القضية على الرغم من قرار أميركي قد يفضي إلى إغلاقه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر ناورت في مؤتمر صحافي إن المسألة قيد النقاش وإن المكتب مفتوح ويعمل.

وأضافت "نحن على اتصال مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن وضع مكتب منظمة التحرير الفلسطينية هذا. لا أريد أن يستبق الصحافيون الأحداث في تغطيتهم للأمر"، مشيرة إلى أن الحديث عن إغلاق المكتب ربما يكون سابقا لأوانه.

وتابعت قائلة "نود أن يتمكنوا من إبقائه مفتوحا".

وبالنسبة إلى جهود الإدارة الأميركية للتوصل إلى تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، قالت ناورت "نحن لا نتخلى عن خطة السلام" التي يحاول التوصل إليها جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب، ومبعوثه لخطة السلام جايسون غرينبلات.

وتابعت "نحن مستمرون بالدفع إلى الأمام من أجل خطة سلام شاملة. الإسرائيليون والفلسطينيون قالوا إنهم يريدون ذلك أيضا".

وأعلن مسؤولون فلسطينيون الثلاثاء "تجميد" الاجتماعات مع الأميركيين، فيما قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن القادة الفلسطينيين يرفضون الضغوط عليهم من أجل إبقاء المكتب مفتوحا.

وجاء الإعلان الفلسطيني في الوقت الذي تسعى فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى بناء الثقة بين إسرائيل والفلسطينيين قبيل استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين.

وأبلغت الإدارة الأميركية منظمة التحرير الفلسطينية الجمعة بأنها ستغلق مكتبها في العاصمة واشنطن بحال لم تشارك في "مفاوضات مباشرة وهادفة" من أجل التوصل إلى اتفاقية سلام مع إسرائيل، حسبما نقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولين أميركيين.

وقالت الوكالة إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قرر أن الفلسطينيين انتهكوا قانونا أميركيا يطالب بإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن إذا دعت المحكمة الجنائية الدولية إلى ملاحقة إسرائيليين.

وبالفعل، دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في أيلول/ سبتمبر الماضي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، المحكمة الجنائية الدولية إلى التحقيق مع إسرائيليين وملاحقتهم.

إلا أن القرار لا يسري بشكل تلقائي بل يمنح الرئيس دونالد ترامب 90 يوما لتحديد ما إذا كان الفلسطينيون منخرطون في محادثات سلام "مباشرة وهادفة" مع إسرائيل. وإذا أبلغ الكونغرس بأنهم ملتزمون بذلك، سيبقى المكتب مفتوحا، وإلا فسيغلق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG