Accessibility links

ماتيس: من المبكر معرفة تأثير مقتل صالح على الحرب باليمن


وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس

حذر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء من أن يؤدي مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى تدهور الوضع الإنساني السيئ بالفعل في اليمن.

وقال ماتيس للصحافيين، على متن طائرة عسكرية تقله إلى واشنطن بعد جولة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا، إن من السابق لأوانه معرفة تأثير مقتل صالح على الحرب.

وأضاف أن ما حصل قد يدفع الصراع صوب مفاوضات سلام تدعمها الأمم المتحدة، أو يحوله إلى "حرب أشد ضراوة"، مرجحا تدهور الوضع الإنساني لـ"الأبرياء" في المدى القصير.

ودعا ماتيس الجميع إلى "التركيز على الجانب الإنساني في الوقت الحالي" وعلى ضمان وصول الدواء والغذاء والمياه النظيفة إلى المدنيين.

وقتل صالح الاثنين بعد خمسة أيام من الاشتباكات بين أنصاره وبين الحوثيين الذين كان يتحالف معهم.

وفاقمت هذه الاشتباكات من الكارثة الإنسانية في اليمن حيث يقترب زهاء سبعة ملايين شخص من المجاعة، بينما يشتبه في إصابة قرابة مليون بالكوليرا.

وقتلت الحرب بالفعل أكثر من 10 آلاف شخص وشردت الملايين.

USAID تدعو إلى حماية المدنيين

وأعربت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) عن قلقها العميق حيال الوضع الإنساني في اليمن، مشيرة في بيان إلى أن القتال في صنعاء في الأسبوع الأخير أسفر عن مقتل وإصابة المئات.

وأشارت الوكالة إلى أن ارتفاع حدة العنف في العاصمة اليمنية "أدى إلى زيادة المعاناة في المدينة حيث هناك أكثر من مليون شخص عالقين في منازلهم".

ودعت الوكالة كافة أطراف الصراع إلى حماية المدنيين، وإلى تسهيل عمل عمال الإغاثة الإنسانية، كما دعت الأخيرين إلى تقديم المساعدات الطبية لإنقاذ الأرواح.

ولفتت الوكالة إلى أن "استمرار تدفق البضائع إلى اليمن وداخله هو ضرورة إنسانية، كون البلد يستورد 90 في المئة من حاجاته الغذائية، ومعظم حاجاته من الوقود والمواد الطبية".

XS
SM
MD
LG