Accessibility links

رويترز: البنتاغون يدرس نشر دفاعات صاروخية على الساحل الغربي


منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الأميركية ثاد

نقلت وكالة رويترز الأحد عن عضوين في الكونغرس الأميركي أن الوكالة الأميركية المسؤولة عن حماية البلاد من الهجمات الصاروخية تستطلع مناطق في الساحل الغربي لنشر أنظمة دفاع مضادة للصواريخ، وذلك على خلفية نقاش حول دفاع الولايات المتحدة عن أراضيها، بعد سلسلة التجارب الصاروخية الكورية الشمالية.

وستشمل أنظمة الصواريخ الدفاعية التي ستنشر على الساحل الغربي، على الأرجح، منظومة "ثاد" THAAD المضادة للصواريخ الباليستية، والمماثلة لتلك التي تنصبها الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية للتصدي لأي هجوم محتمل تشنه بيونغ يانغ.

وقال مايك روجرز، رئيس اللجنة الفرعية للقوات الاستراتيجية في مجلس النواب الأميركي والتي تشرف على الدفاع الصاروخي، إن وكالة الدفاع الصاروخي MDA تدرس نشر دفاعات صاروخية إضافية في مواقع على الساحل الغربي، وإن العمل جار على تحديد هذه المواقع وفق المعايير التي تضعها الوكالة.

وقال نائب مدير وكالة الدفاع الصاروخي، وهي وكالة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأميرال جون هيل "لم تتلق وكالة الدفاع الصاروخي أي تكليف لوضع نظام ثاد على الساحل الغربي".

ولكن روجرز والنائب آدم سميث أكدا أن الحكومة تدرس نشر نظام "ثاد" في مواقع على الساحل الغربي.

وأجرت القوات الأميركية في 30 تموز/ يوليو الماضي تجربة ناجحة لمنظومة ثاد، إذ أطلق صاروخ متوسط المدى من طائرة سي-17 تابعة لسلاح الجو أثناء تحليقها فوق المحيط الهادئ، وقامت وحدة من منظومة ثاد في ألاسكا برصد وتعقب واعتراض الهدف.

وقالت وكالة الدفاع الصاروخي إن هذا هو الاعتراض الناجح الـ15 للمنظومة.

وأجرت كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة الأربعاء الماضي لصاروخ باليستي جديد عابر للقارات، استطاع تحقيق رقم جديد في الارتفاع الذي وصله.

XS
SM
MD
LG