Accessibility links

فنزويلا.. الجمعية التأسيسية تعقد أولى جلساتها


أعضاء الجمعية التأسيسية الجديدة

عقدت الجمعية التأسيسية الموالية لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورو الجمعة جلستها الأولى، وسط احتجاج المعارضة التي دعت إلى التظاهر في كراكاس.

واتهمت المعارضة مادورو بأنه يقضي على الديموقراطية في حين أثار انتخاب الجمعية التأسيسية استنكارا دوليا، إذ اعتبرتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدد من دول أميركا اللاتينية "غير شرعية"، فيما دعا البابا إلى "تجنب انعقادها".

وتتمتع هذه الجمعية بصلاحيات غير محدودة بينها حل البرلمان أو تغيير القوانين، ولا تخضع لأي سلطة بما في ذلك سلطة الرئيس.

وبدأت الجلسة الافتتاحية للهيئة التي تضم 545 عضوا بينهم زوجة مادورو وابنه، في قاعة تبعد أمتارا عن قاعة للمجلس التشريعي الذي تسيطر عليه المعارضة في مبنى البرلمان.

وانعقدت الجلسة الافتتاحية للهيئة وسط أجواء من التوتر الشديد، لا سيما مع تأكيد نيتها البقاء في البرلمان خلال جلسة الجمعية التأسيسية.

وقالت رئيسة الجمعية ووزيرة الخارجية السابقة ديلسي رودريغيز خلال افتتاح الجمعية إنه "يوم رائع"، قبل أن تدوي القاعة بالتصفيق.

وتابعت "أود أن أشكر مادورو على تحفيز القوى العاقلة للشعب الفنزويلي".

تحديث 20:11 ت.غ

أدت وزيرة خارجية فنزويلا السابقة ديلسي رودريغيز اليمين القانونية الجمعة لرئاسة الجمعية التأسيسية المنتخبة مؤخرا، وفق ما ذكرت رويترز.

ديلسي رودريغيز
ديلسي رودريغيز

وانتقدت حكومات منها إسبانيا وكندا والأرجنتين الجمعية وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على البلد العضو في منظمة "أوبك" الذي يعاني من أزمة سياسية واقتصادية طاحنة.

تحديث:19:13 ت.غ

طالب الفاتيكان الجمعة بـ"تجنب أو تعليق" افتتاح الجمعية التأسيسية التي تنتقدها المعارضة في فنزويلا.

ومن المقرر أن يفتتح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أعمال هذه الجمعية الجمعة، وسط جدل حول شرعيتها واحتجاجات من المعارضة التي دعت إلى التظاهر في العاصمة كراكاس.

وقال الفاتيكان في بيان إنه "يطلب من كل الجهات السياسية الفاعلة وخصوصا الحكومة ضمان الاحترام الكامل للحقوق الإنسانية والحريات الأساسية وكذلك الدستور المطبق".

ودعا الفاتيكان إلى تجنب كل أشكال العنف عبر دعوة قوات الأمن إلى الامتناع عن "استخدام العنف المفرط بشكل غير متكافئ".

وعبر عن "قلقه العميق في مواجهة التشدد وتفاقم الأزمة" في فنزويلا الذي يتمثل بارتفاع عدد القتلى والجرحى والمعتقلين.

وتتمتع الجمعية بصلاحيات غير محدودة بينها حل البرلمان وتغيير القوانين، ولا تخضع لأي سلطة بما في ذلك سلطة الرئيس، وستكون مهمتها إعادة صياغة دستور البلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG