Accessibility links

الحكومة الفنزويلية أغلقت 49 وسيلة إعلامية هذا العام


متظاهرون فنزويليون ضد الاعتداءات على الصحافيين - أرشيف

أعلنت أبرز نقابة للصحافيين في فنزويلا خلال تظاهرة جرت السبت احتجاجا على حظر بث إذاعتين محليتين شهيرتين أن الحكومة أغلقت منذ مطلع العام الجاري 49 وسيلة إعلامية.

وقال الأمين العام للنقابة الوطنية لموظفي الصحافة ماركو رويز خلال التظاهرة "سجلنا إغلاق 49 وسيلة إعلامية، غالبيتها إذاعات لكن بينها كذلك قنوات تلفزيونية مدفوعة مثل آر سي أن وكراكول".

وتظاهرت مجموعة من الصحافيين السبت ضد قرار اللجنة الوطنية للاتصالات (كوناتيل) بحظر بث اثنتين من أشهر الإذاعات في العاصمة كراكاس وهما "92.9 أف أم" و"ماجيكا 91.1 أف أم" اللتين تبثان منذ حوالي 30 عاما.

وبحسب ماركو رويز، فإن حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تطبق "سياسة تضييق ممنهجة لخنق كل الفضاءات التي ما زالت تتيح حرية التعبير والانتقاد والمعارضة".

وكانت كوناتيل قد أمرت الأربعاء بقطع بث قناتي "آر سي أن" و"كراكول" اللتين تعتبران من أكبر قنوات التلفزيون الفنزويلية المدفوعة.

وفي شباط/ فبراير، حظرت كراكاس بث قناة "سي أن أن" الناطقة بالإسبانية بعدما اتهم مادورو القناة الأميركية بممارسة "دعاية حربية"، قبل أن تحظر حكومته في الشهر التالي بث قناتي "إل تييمبو" الكولومبية و"تودو نوتيسياس" الأرجنتينية.

ويواجه الرئيس الفنزويلي منذ بداية نيسان/ أبريل حركة احتجاجية تخللت تظاهراتها اشتباكات أوقعت 125 قتيلا، إضافة إلى توقيف الآلاف.

وتحمل المعارضة مادورو مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحادة في البلاد، كما ترفض "جمعية تأسيسية" جرى انتخابها نهاية تموز/ يوليو وتعتبرها التفافا على البرلمان الذي تسيطر عليه.

وفرضت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة سلسلة عقوبات على قطاعات وشخصيات فنزويلية منها مادورو الذي وصفته واشنطن بأنه "ديكتاتور" يقوض الديموقراطية في بلاده.

كما فرضت عقوبات على ثمانية مسؤولين فنزويليين لدورهم في تأسيس "الجمعية التأسيسية".

XS
SM
MD
LG