Accessibility links

ترامب يحمل مادورو مسؤولية سلامة معارضين مسجونين


صورة مركبة للزعيمين الموقوفين

قال الرئيس دونالد ترامب إن بلاده تحمّل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو "شخصيا" مسؤولية صحة وسلامة اثنين من زعماء المعارضة تم سجنهما الثلاثاء.

واعتبر ترامب في بيان أصدره البيت الأبيض أن ليوبولدو لوبيز وأنطونيو ليديزما هما سجينان سياسيان يحتجزهما النظام الفنزويلي بطريقة غير شرعية.

وأضاف ترامب أن "الولايات المتحدة تحمّل مادورو، الذي أعلن بشكل علني قبل ساعات أنه سيتحرك ضد معارضيه السياسيين، المسؤولية بشكل شخصي عن صحة وسلامة السيدين لوبيز وليديزما وأي سجين آخر".

تحديث (1:50 تغ)

أعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن مخاوفها الكبيرة إثر احتجاز فنزويلا لزعيمين معارضين، مطالبة بـ"الإفراج اللامشروط" عن المحتجزين وإعادة إرساء الديموقراطية في هذا البلد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت للصحافيين "نطالب بالإفراج الفوري عنهما"، في إشارة إلى زعيمي المعارضة ليوبولدو لوبيز وأنطونيو ليديزما.

للإشارة، تم توقيف كل من لوبيز وليديزما خلال المظاهرات التي شهدتها البلاد ليلة الثلاثاء.

وكتب المسؤول في الخارجية الأميركية فرانشيسكو بالمييري على تويتر أن توقيف لوبيز وليديزما "خطوة أخرى لفنزويلا في الاتجاه الخاطئ".

وفي بروكسل، قالت كاثرين راي متحدثة باسم منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن "من الواضح أنها خطوة في الاتجاه الخاطئ. نطالب السلطات الفنزويلية بمزيد من المعلومات عن وضعهما الذي لا يزال غير واضح".

وأضافت "نواصل دعوة الحكومة في فنزويلا إلى العمل على إجراءات عاجلة لاستعادة الثقة بهدف نزع فتيل التوتر".

تحديث (18:46تغ)

أوقفت عناصر من الاستخبارات الفنزويلية في وقت مبكر من الثلاثاء قياديين في المعارضة واقتادتهما إلى وجهة غير معلومة حسبما أكد أفراد من عائلتيهما.

وأوقف المعارضان ليوبولدو لوبيز وأنطونيو ليديزما الخاضعان للإقامة الجبرية في منزليهما.

وكتبت ليليان تينتوري زوجة لوبيز على توتير "أخذوا ليوبولدو من المنزل. لا نعرف أين هو ولا من أخذه". وكتب أبناء ليديزما على تويتر أن الاستخبارات اقتادت والدهم.

ونشرت ليليان تينتوري شريط فيديو يظهر فيه عناصر من الاستخبارات وهم يدخلون لوبيز في سيارة وينطلقون به.

ونشرت المعارضة ووسائل إعلام صورا التقطت بهواتف محمولة لحظة إخراج ليديزما من منزله.

ووضع لوبيز رهن الإقامة الجبرية في الثامن من الشهر الماضي. وكان قبل ذلك في السجن حيث قضى حوالي ثلاث سنوات ونصف، أما زميله في المعارضة ليديزما فكان قيد الإقامة الجبرية منذ نيسان/أبريل 2015.

ودعا القائدان البارزان في المعارضة الأسبوع الماضي إلى عدم المشاركة في انتخابات الجمعية التأسيسية التي جرت الأحد بناء على رغبة الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال النائب المعارض فريدي غيفارا منسق حزب "فولونتاد بوبولار" (الإرادة الشعبية) "لقد اخذوا ليوبولدو لوبيز ورئيس البلدية ليديزما لإخافتنا والنيل من عزيمتنا".

وكان مادورو قد أعلن فوز معسكره في انتخابات الجمعية التأسيسية، التي جرت وسط انتقادات، دولية وقاطعتها المعارضة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG