Accessibility links

واشنطن تعلن عقوبات ضد مادورو وتصفه بـ'الديكتاتور'


معارضون للحكومة في العاصمة كاراكاس

وصفت الولايات المتحدة الاثنين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بأنه "ديكتاتور" يقوض الديموقراطية في بلاده وفرضت عقوبات على أي ممتلكات قد تكون لديه على أراضيها.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان إن "الانتخابات غير الشرعية أمس تؤكد أن مادورو ديكتاتور يتجاهل إرادة الشعب الفنزويلي"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتابع "بفرض العقوبات على مادورو، تظهر الولايات المتحدة بوضوح معارضتنا لسياسات نظامه ودعمنا للشعب الفنزويلي الساعي لإعادة دولته لديمقراطية كاملة ومزدهرة".

وانتخبت فنزويلا الأحد جمعية تأسيسية من شأنها أن تحل محل الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة. وتتصدر الولايات المتحدة مجموعة دول ترفض الاعتراف بالانتخابات.

وتعارض واشنطن منذ فترة طويلة حكومة مادورو، وكذلك سلفه هوغو شافيز، لكن بيان الاثنين يمثل أول مرة يصف فيها مسؤول كبير علنا مادورو بالديكتاتور.

ولا يفرض القرار الأخير أي عقوبات على صادرات النفط الفنزويلية الضخمة للولايات المتحدة، وهي شريان حياة رئيسي للاقتصاد الفنزويلي المتداعي ولحكومتها اليسارية المناوئة لواشنطن.

وأضاف البيان أنه "نتيجة لإجراءات اليوم، فإن كل أملاك نيكولاس مادورو الخاضعة للاختصاص الأميركي سيتم تجميدها، ويمنع على الأميركيين التعامل معه".

وتابع "في ظل حكم مادورو، انتهكت الحكومة الفنزويلية عمدا ومرارا حقوق مواطنيها عبر استخدام العنف، القمع، وتجريم التظاهرات".

وأضاف البيان "بناء على أوامره، قمعت قوات أمن النظام بشكل منهجي أحزاب المعارضة عبر الاعتقال التعسفي، محاكمة المدنيين عسكريا، والاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين".

وأشار البيان إلى أن "أي عضو في المعارضة أو منتقد للنظام عرضة لمخاطر الاعتقال، السجن، الاعتداء، التعذيب، والاغتيال".

ودعا البيان الفنزويليين الذين انتخبوا في الجمعية التأسيسية المثيرة للجدل بعدم استلام مقاعدهم، فيما حذر أن كل من يؤيد فرض "نظام سلطوي" في فنزويلا سيواجه عقوبات.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG