Accessibility links

اليمن.. منظمة حقوقية تدين إساءة معاملة المعتقلين


يمنيون يطالبون بإطلاق سراح معتقلين في السجون الحكومية

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان الخميس أن إضرابا عن الطعام بدأه عشرات المعتقلين في مدينة عدن اليمنية، "يسلط الضوء على سوء معاملة السجناء" في جميع أنحاء البلاد.

ونقلت المنظمة عن أقارب المضربين قولهم إن أفراد أسرهم المحتجزين "بشكل غير رسمي" في معسكر للجيش تسيطر عليه قوات حكومية يمنية تدعمها الإمارات بدأوا إضرابهم في الـ 21 من الشهر الجاري، واشترطوا من أجل وقفه أن يمنحوا "حقوقهم القانونية والإنسانية".

وحسب إعلان صادر عن أسر المحتجزين فإن قوات الأمن احتجزت رجالا في معسكر "بئر أحمد" لمدة تصل إلى 19 شهرا من دون التواصل مع محامين أو أسرهم أو معلومات عن أي تهم ضدهم.

وذكر بيان للمنظمة الحقوقية أنها وثقت العديد من حالات الاحتجاز التعسفي أو الاختفاء القسري بحق رجال وفتيان في مناطق يمنية تخضع لسيطرة الحكومة اليمنية، منها مدينة عدن الجنوبية، مشيرة إلى أن معظمهم احتجز من قبل قوات الأمن اليمنية المدعومة من الإمارات.

وسبق أن نفت الإمارات أن تكون تدير أو تشرف على معتقلات في اليمن. وأوضح بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية صدر أواخر حزيران/ يونيو الماضي أن القوات الإماراتية في اليمن لا تقوم "بإدارة أو الإشراف على أي سجون هناك، وأن هذا الأمر من اختصاص السلطات الشرعية اليمنية".

وقالت هيومن رايتس إن أطرافا أخرى متحاربة في اليمن قامت بتعذيب وإساءة معاملة المحتجزين. ففي الجزء الشمالي من البلاد، "احتجزت قوات الحوثيين-صالح الناشطين، الصحافيين، الطلاب، وأتباع البهائية، وعذبت المحتجزين" حسب بيان المنظمة الحقوقية.

المصدر: هيومن رايتس

XS
SM
MD
LG