Accessibility links

اعتذرت شركة أديداس للملابس والأدوات الرياضية عن رسالة إلكترونية أرسلتها صباح الثلاثاء إلى المتنافسين الذين أنهوا الاثنين ماراثون بوسطن، تهنئهم فيها على "النجاة" منه.

وأثارت هذه الرسالة انتقادات من مستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ رأى فيها البعض إشارة إلى انفجار ماراثون بوسطن 2013 الإرهابي الذي راح ضحيته ثلاثة أشخاص وأصيب فيه أكثر من 260 شخصا. ​

وأقرت أديداس، الراعي الرسمي للماراثون، بأن اختيارها للكلمات في رسالتها الإلكترونية "لم يراع مشاعر" المتلقين، معربة عن أسفها البالغ.

وقالت الشركة الرياضية في بيانها إن الماراثون السنوي "يعد من أكثر المناسبات الرياضية إلهاما في العالم"، ويمثل تذكيرا "بأمل ومرونة مجتمع العدائين". ​

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG