Accessibility links

باريس تطفئ برج إيفل: فكوا حصار حلب


برج إيفل يطفئ أنواره

اكتسى برج إيفل في مناسبات عديدة "ألوانا" تقاسم فيها لحظات الأسى أو الفرح مع الفرنسيين والأجانب.

فهو أطفأ أنواره حدادا على هجمات باريس وأضاءها تضامنا مع بروكسل وزيّن طوابقه بألوان براقة في احتفالات البلاد.

إيفل هذه المرة في قلب تضامن رمزي فرنسي مع حلب، إذ أطفأت بلدية العاصمة الفرنسية باريس أنوار البرج مساء الأربعاء دعما للمحاصرين في المدينة السورية.

وقالت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو إن ذلك يأتي احتجاجا على وضع "لا يحتمل" للمدنيين في المدينة حيث احتدم القتال خلال النهار.

تظاهرات في مدن أخرى

بموازاة ذلك، تجمع مئات المتظاهرين مساء الأربعاء في باريس بدعوة من العديد من المنظمات الدولية دعما لحلب.

وقالت سيسيل كورديو نائبة رئيس منظمة العفو الدولية في فرنسا، إن المدنيين هناك ليسوا غير مبالين إزاء ما يحدث في الطرف الآخر من العالم.

واعتبرت أن من الضروري التعبئة للمطالبة بحماية المدنيين في سورية.

وفي اسطنبول، تجمع مساء الأربعاء أكثر من ألف متظاهر أمام القنصلية الإيرانية للتنديد "بما تقوم به طهران وموسكو في حلب خصوصا وسورية عموما".

احتجاجات في اسطنبول
احتجاجات في اسطنبول

وفي الكويت العاصمة تظاهر حوالي ألفي كويتي أمام السفارة الروسية للمطالبة بفك الحصار عن المدنيين في شرق حلب والسماح بإخلائهم.

وقفة في الكويت
وقفة في الكويت

وفي العاصمة الدنماركية كوبنهاغن تظاهر حوالي سبعة آلاف شخص مساء الأربعاء احتجاجا على استمرار القصف على شرق حلب، وتضامنا مع المدنيين المحاصرين هناك.

المصدر: businessinsider / وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG